المحليات

إمام الحرم المكي : فصل الشتاء يختص بأحكام فقهية لا يستغني عنها المسلم

مكة المكرمة – المدينة المنورة – واس

أوصى فضيلة إمام وخطيب المسجد الحرام الشيخ الدكتور عبد الرحمن السديس المسلمين بتقوى الله عز وجل لأن تقواه سبحانه خير الزّاد وأعظم المتاع.

وقال في خطبة الجمعة التي ألقاها أمس : في تتابع الفصول والمواسم، وتعاقب الأيام والليالي الحواسم، عبرةٌ لِمَنْ أَرَادَ أَن يَذَّكَّرَ أَوْ أَرَادَ شُكُورًا، ولا بد لأهل الحِجَى من وقفاتْ؛ للعبرة ومراجعة الذاتْ، والتفكر في ما هو آتْ، فكم من خُطُواتٍ قُطِعت، وأوقاتٍ صُرِفت، والإحساس بِمُضِيِّهَا قليل، والتذكر والاعتبار بِمُرُورِهَا ضئيل وليكن منكم بحسبان -يا رعاكم الله- أن الزمان أنفاس لا تعود، فمن غفل عنه تصرمت أوقاته، وعَظُم فواته، واشتدت حسراته، فإذا علم حقيقة ما أضاع طلب الرُّجْعَى فحيل بينه وبين الاسترجاع.

وأضاف قائلًا : وفي هذا الأوان قد لبست السماء جِلْبَابها، وباحت الرِّيح بأسْرَارِهَا، وأخذ البرد يَجْمُشُنَا بِلَوَاحِظِه، ويَقْرُصُنَا بأنامله، وألقى الشتاء علينا كَلْكَلَه، مما يحمل على الادكار ويبعث على الاعتبار، ويُذَكِّر بزمهرير النار.
وأوضح الشيخ السديس أن أهم حِكَمِ الشتاء أنه يُذَكِّرُ بزمهرير جهنم، ويوجب الاستعاذة منها، عافانا الله وإياكم منه وأن أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم كانوا يفرحون بِقُدوم الشتاء لِمَا يجدون من لذة الطاعة وحلاوة العبادة.

وبين أن الشتاء يختص ببعض الأحكام الفقهية التي لا يستغني عنها المسلم، فحقيق بكل مسلم أن يتفقهها حتى يعبد ربه على بصيرة؛ فمنها: أنه يُشْرَع المسح على الخفين عند الوضوء، للمقيم يوم وليلة، وللمسافر ثلاثة أيام بلياليها، وقد قال النبي صلى الله عليه وسلم للمغيرة بن شُعبة حينما أراد نزع خفيه: “دعهما فإني أدخلتهما طاهرتين، ومسح عليهما” (متفق عليه)، وقال الحسن البصري : “حدثني سبعون من أصحاب النبي أن الرسول صلى الله عليه وسلم كان يمسح على الخفين”, وهذا من سماحة الإسلام وتيسيره على الأنام.

وأشار الشيخ السديس إلى أن من صور التيسير أيضا الخاصة بالشتاء والبرد : جواز الجمع بين الصلاتين عند المطر الشديد أو الريح أو نحو ذلك، وهذا الجمع له شروط وضوابط أهمها: أن يحصل للناس مشقة معتبرة .بتركه، لوجود مطر شديد أو سيول، أو ريح شديد ووحل، ومن الأحكام الفقهية الخاصة بالشتاء والبرد: أن بعض المصلين يدخل الصلاة وهو مُلَثِمٌ أنفه وفاه، حيث “نهى رسول الله صلى الله عليه وسلم عن أن يغطي الرجل فاه في الصلاة” رواه أبو داود وابن حبان، بسند حسن..

وفي المدينة المنورة تحدث فضيلة إمام وخطيب المسجد النبوي الشيخ عبدالبارئ الثبيتي في خطبة الجمعة أمس عن النجاح والسعادة وأنهما مطلب كل إنسان ومسعاه وأن النبي عليه الصلاة والسلام دلنا على طريقهما.
وقال : إن النجاح في الحياة مطلب كل إنسان والسعادة مقصده ومراده وإليهما تسعى النفوس وتميل القلوب وأن النبي صلى الله عليه وسلم قد رسم لنا ثلاثية النجاح والسعادة في الدنيا والآخرة بحديث غزير الفوائد وعظيم المنافع قال عليه السلام:” أحرص على ماينفك وأستعن بالله ولا تعجز”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.