اجتماعية مقالات الكتاب

مشاهدات من صلاة الجمعة

•يتحدثون بصوت مرتفع كأنهم في مجلس خاص وليس في مسجد، صوتهم ازعج من حولهم لم يتمكنوا من سماع خطبة الجمعة ، بالقرب منهم شخص دخل في حوار عبر هاتفه الجوال التشويش واضح كاد ان يفقد أعصابه ويطلب منهم التوقف عن ازعاج المصلين لكنه تريث دعا الله ان يجعلهم يصمتون ليستمع المأمومون للخطبة ويكملوا صلاتهم باطمئنان .

عندما شكى الوضع لصديقة قال له :
• انت تصلي او تراقب الناس
رد عليه :
=لا اراقبهم انما اصواتهم ، حركاتهم تشغل المصلين وتشوش عليهم .
•لماذا لم تبلغ الامام بذلك ؟

=أبلغته سابقا واقترحت عليه ان يتحدث في خطبته عن مثل تلك الشواهد لكن يبدو انه اجلها الى وقت لاحق ، القضية ان الكثير من خطباء الجمعة يتحدثون عن قضايا عامة لا تناقش مثل ما يحدث في الخطبة حتى ان بعض المصلين ينامون خلالها مما قد يؤثر على صلاتهم منهم من يتجاهل النصيحة !

•شواهدك كثيرة احاديث واستخدام الجوال والنوم كلها تحدث في صلاة الجمعة .
= نعم تحدث امامي وغيري تزعجنا بحثت عن مسجد آخر وجدة ان القضية تتكرر واضح انها عامة ولابد من حلها .
•من يحلها ؟
=الامام والجهة ذات العلاقة .
•لعل الحل يأتي قريبا .

يقظة :
•لا يحل لأحد أن يكلم أحدا والإمام يخطب لا بسلام ولا برد سلام ولا بتشميت عاطس ولا بغير ذلك إلا إذا كان لإنقاذ معصوم من هلكة أو كان ذلك مع الخطيب أو من يكلمه لحاجة أو مصلحة وإذا سلم عليك إنسان والإمام يخطب فلا ترد عليه السلام ولكن أشر له حتى يسكت فإذا انتهت الخطبة فعلمه أن ذلك حرام عليه وأنه لا يجوز له أن يسلم على أحد والإمام يخطب ولا يجوز أن يرد أحد على سلامه والإمام يخطب.
الشيخ محمد بن عثيمين رحمه الله
تويتر falehalsoghair
[email protected]

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *