المحليات

بن معمر : استراتيجية المملكة ترسخ مبادئ التعايش والحوار بين الشعوب

الرياض- واس

قال معالي نائب رئيس اللجنة الوطنية لمبادرة خادم الحرمين الشريفين للحوار بين اتباع الأديان والثقافات والمشرف العام على مشروع سلام للتواصل الحضاري الأستاذ فيصل بن عبدالرحمن بن معمر، إن ملتقى “سلام السعودية” الذي سينطلق مساء اليوم يركز على الكشف عن كنوز قيم التعايش والوئام والرحمة واحترام التنوع في الثقافة السعودية، التي تشكل العلاقات الاجتماعية والحضارية بين فئات المجتمع السعودي من جهة، ومع غيرهم من الشعوب الأخرى على تنوع اعراقهم ومناطقهم من جهة أخرى، بمنا في ذلك المقيمين بيننا من الذين يسهمون معنا في بناء ونماء وطن العز والمجد المملكة العربية السعودية.

جاء ذلك في تصريح صحفي أدلى به معاليه بمناسبة انعقاد ملتقى سلام السعودية الذي ينظمه مشروع تواصل الحضاري في مقر مركز مؤتمرات وكالة الأنباء السعودية بالرياض، مساء اليوم الأحد ويستمر يومين.

وأوضح معاليه أن جميع مسارات مشروع سلام للتواصل الحضاري تنسجم مع استراتيجية المملكة الطموحة التي عبرت عنها رؤية 2030؛ برعاية خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود، وسمو ولي عهده الأمين – حفظهما الله – لترسيخ مبادئ التعايش والحوار بين البشر باختلاف أديانهم وثقافاتهم وأعراقهم؛ وتكريسًا لما حققته المملكة من نجاحات على الصعيد العالمي للحوار في مجال نشر قيم التعايش والتسامح واحترام التنوع.

وبين معاليه أن ملتقى سلام السعودية يسعى عبر فعالياته المتنوعة للإفصاح عن قيم التعايش والتسامح والرحمة التي يشهدها كل بيت وحي وقرية ومدينة تمثل المجتمع السعودي بوسطيته واعتداله، ويلمس الراصد لها في هذا الخصوص؛ تفاعل المجتمع السعودي معها. وأشار معاليه إلى أن مسارات مشروع سلام للتواصل الحضاري المختلفة تسعى لتعزيز هذا التوجّه الوطني.

فمنها ما يركز على الأفلام القصيرة التي تعبِّر عن قصص نجاح لمبادرات فرديه أو مجتمعيه للعيش المشترك أو مكافحة الكراهية، أو غير ذلك من القيم الإيجابية، وأخرى لقاءات مفتوحة للتواصل الحضاري بين أفراد ومجموعات سعودية ونظيراتها الوافدة لإثراء المشروع بما يحوزه الطرفان من خبرات وتجارب خلال إقامتهم بالمملكة.وأفاد أن مشروع سلام للتواصل الحضاري يضم مسارات التدريب وبناء المهارات الذي باتت تستقطب مئات الشباب والشابات؛ للمشاركة ضمن برامج الحوار العالمي والمشاركة في المنتديات الدولية؛ وذلك تمهيدًا لعرض خبراتهم وتجاربهم على العالم في مجالات التعايش والوئام واحترام التنوع وبناء السلام ، والمساهمات الإنسانية المعبِّرة عن طبيعة المجتمع السعودي وتفاعله مع القضايا الإنسانية والعالمية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.