متابعات

معرض جدة للكتاب..أنشطة ثقافية ومعارض دولية وتوهج إعلامي

جدة – واس- البلاد

سجل معرض جدة الدولي للكتاب في نسخته الرابعة منذ انطلاقته بأرض الفعاليات بأبحر الجنوبية
أكثر من291000 زائر من الجنسين متنقلين بين أجنحته التي ضمت مشاركة الجهات الحكومية والأهلية و400 دار نشر من 40 دولة بأرض الفعاليات بأبحر الجنوبية .

ورصد المعرض أكثر من مليوني مشاهد لحسابه الرسمي على موقع التواصل الاجتماعي “تويتر” و 62 تغريدة حتى الآن ، تنوعت في محتواها بين الصورة ، والفيديو ، والمواد الإعلامية .

وقامت القنوات التلفزيونية المشاركة في المعرض وعددها 10 قنوات تلفزيونية منها 3 محطات محلية ، و 5 محطات عربية ، ومحطتين عالميتين ، ببث ما يقارب 288 رسالة حول مختلف فعاليات المعرض ، وعلى صعيد الإذاعات فقد تم بث 750 رسالة إذاعية تناوب على ارسالها عبر الأثير 5 إذاعات .

وتصدرت وكالة الأنباء السعودية المشهد الإعلامي في تغطية فعاليات المعرض إلى جانب وكالة الأنباء الألمانية المتخصصة في تغطية الفعاليات والأحداث الرسمية حول العالم ، ومشاركة 12 صحيفة ورقية في تغطية أحداثه ، من خلال نشر 576 خبراً ، ومشاركة كبيرة من قبل الصحف الإلكترونية التي بلغ عددها 85 صحيفة إلكترونية قامت بنشر 2550 مادة صحفية تنوعت بين الخبر والتقرير والاستطلاع ، مصحوبة بصور غطت معظم اجزاء المعرض وفعالياته .

ويضم المعرض أكثر من 50 فعالية في برنامجه الثقافي وتنظيم أكثر من 60 ورشة عمل في الفنون التشكيلية والتصوير الفوتوغرافي والخط العربي وندوات ومحاضرات ومسرحيات مشتملة على موضوعات اجتماعية وثقافية و55 فيلماً وثائقياً يحاكي الأسرة والطفل وتلامس السلوك التوعوي والتثقيفي ، مما يعزز مكانة المملكة لاحتضان الفعاليات الكبرى وتقديم الثقافة بأجمل صورها وأشكالها ووفق ما تحتضنه جدة من مقومات ومخزون ثقافي وإرث حضاري وتعزيز البيئة الثقافية بالمملكة.

مشاركة طلاب المنح
وتعايش طلاب وطالبات المنح الدراسية بجامعة الملك عبدالعزيز مع الطابع الثقافي عبر مشاركتهم في فعاليات المعرض بإشراف من وكالة عمادة شؤون الطلاب للمنح الدراسية بالجامعة.

وتهدف الجامعة من هذه المشاركة في المعرض دعم طلاب وطالبات المنح الدراسية في تقديم ثقافات وعادات الشعوب ، حيث تم تسليط الضوء على تاريخ الدول التي ينتمي لها الطلبة من النواحي الثقافية والاجتماعية التي تتسم بتنوع الحرف التقليدية وتنوع العادات والتقاليد وأنماط الحياة و يظهر ذلك جلياً من خلال الملابس التقليدية ، وقدم الطلبة صورة متكاملة عن ثقافات بلدانهم.

وأوضح عميد شؤون الطلاب بالجامعة الدكتور مسعود بن محمد القحطاني أن عمادة شؤون الطلاب ممثلة في وكالة العمادة للمنح الدراسية تشارك بالمعرض هذا العام بطابع مميز تمثل في تقديم فيلم وثائقي عن جمهورية مصر العربية تحت عنوان “تاريخ وحضارة” إضافة إلى الفلكلور اليمني ومعارض التراث اليمني تحت عنوان “أزياء وحرف”، والتراث الفلسطيني، والتراث الأردني، ومعرض فوتوغرافي لجمهورية المكسيك، ومعرض آخر للولايات المتحدة الأمريكية, إضافة إلى العروض الفلكلورية لعدد من الدول العربية.

خدمات ذوي الاحتياجات الخاصة
وقدم مركز الملك عبد الله بن عبد العزيز لرعاية الأطفال من ذوى الاحتياجات الخاصة بجدة نماذج من خدماته والأعمال التي يقدمها في رعاية هذه الفئة الغالية من المجتمع، وذلك خلال مشاركته في فعاليات المعرض .

كما عرف المركز خلال مشاركته زوار المعرض بمنظومة المجهودات التي تقوم بها جمعية الأطفال المعوقين، حيث تحتضن أكثر من أربعة آلاف طفل سنوياً تقدم لهم برامج تعليمية وتأهيلية وعلاجية متخصصة مجانية وفق رؤيتها التي تنبثق من الريادة في العمل الخيري المؤسسي لمواجهة الإعاقة وتحجيم أثارها على الفرد والمجتمع ورسالتها في تأهيل الأطفال المعوقين لتجاوز سلبيات الإعاقة، ومساعدة المجتمع في التصدي لأسبابها والتعامل الايجابي معها.

وعرج المركز على القيم التي تمثلها جمعية الأطفال المعوقين عبر القيم الدينية والأخلاقية والاجتماعية والإنسانية والخضوع للتخطيط العلمي والدراسات والاستفتاءات واستطلاعات الرأي لدى الفئات المعنية بالإعاقة، والتقييم الدائم من المتخصصين، إضافة للتصدي لقضية الإعاقة وقائياً وعلاجياً وتأهيلياً، وتذليل الصعاب التي تواجه هذه الشريحة لإكمال تعليمها ودمجها مع باقي فئات المجتمع.

من جانبه نوه مدير مركز الملك عبد الله بن عبد العزيز لرعاية الأطفال المعوقين بجدة الدكتور زهير بن عبدالرحيم ميمني بحرص الجمعية للمشاركة في مثل هذه الفعاليات مما سيكون له الأثر الايجابي في إيصال رسالة الجمعية لأكبر شريحة من المجتمع التي تهدف لتوفير الرعاية العلاجية والتعليمية والتأهيلية للطفل المعوق، ومساندة أسرته في التعايش مع الإعاقة وتحجيم آثارها.

وأشار إلى الدور الفاعل الذي تقوم به الجمعية في توعية المجتمع بقضية الإعاقة لتكوين مواقف ايجابية في التعامل مع الإعاقة وقاية وعلاجاً، والمساهمة في بناء قاعدة علمية لبرامج رعاية المعوقين من خلال دعم البحوث والدراسات في هذا المجال.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.