اجتماعية مقالات الكتاب

ممنوع الاتصال بالمدير !

•امامه كمية من الأوراق وجهاز الكمبيوتر داخل مكتب على شارع عام بلافته كبيرة، الشكل الخارجي يوحي بخلاف ما بداخله ، دخل في حوار مع ذلك الموظف الذي لم يتحرك من مكانه، مد يده للسلام جالسا، يدل على مزاجه المتقلب الرافض لكل قادم ، كأنه يعمل بالقوة ولا يريد أحدا، رغم أن له علاقة مباشرة بالناس، الحوار الذي دار بينهما سيطر عليه الرفض، كلمة ممنوع حاضرة بقوة، حاول جاهدا إقناع الموظف أنه جاء للتعاون بين المكتبين، أي للفائدة، ويأمل بلقاء المدير أو الاتصال به، جاء الرد صادما مرة أخرى :

التعليمات تمنع ذلك
– يعني لا اتصال ولا لقاء.
• نعم
_ العمل سيكون مشتركا للفائدة بين الطرفين، ولابد من التواصل مع المدير أو المسؤول.
• ممنوع
-وين مكتبه ؟
• ممنوع
-ممكن أتعرف عليك .
• ممنوع

•خرج من المكتب أمامه حيرة وشفقة على أمثال المدير والموظف المغلوب على أمره، وأن نهايته الخسارة وإغلاق المكتب، إذا لم يتم تصحيح الوضع والتعامل بطريقة أفضل، تنتج عملا مفيدا بدلا من الأسلوب الذي لا يجلب إلا فقدان الهدف وضياع الأموال من إيجار ومكاتب، وموظف التعليمات أمامه ممنوع لكل من يريد مصلحة ولا منطق وتبرير لذلك .
•الوضع حله لا يبدو مستحيلا ، واضح أن العلاقة بين المدير والموظف قائمة على ممنوع ، قد يصل إلى اللقاء معه أو حتى الاتصال به ، هو المستحيل .

يقظة :
•هذه العادة تعد من الظواهر العجيبة ، أسبابها الهروب من مواجهة الجمهور أو الزبائن وتركها للموظف الغلبان. في بعض الأحيان يكون تصرفا شخصيا من الموظفين لحجب الاتصال بالمسؤول؛ خوفا من أن تكون شكوى أو أمرا آخر. مفهوم الإدارة والعلاقات مبني على الثقة والتواصل. الأبواب المغلقة سيئة جدا .

عبدالرزاق النابود
تويتر falehalsoghair
[email protected]

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *