الرياضة

عباس: ماحدث من جماهير الهلال تجاه العويس لايستدعي إعادة المباراة

تونس – هاتفياً – علي معيض

استبعد المحامي الرياضي الدولي، والخبير بلوائح الفيفا، علي عباس، إعادة مباراة الأهلي والهلال، على خلفية ما حدث من قذف للعب الفارغة أثناء اللقاء، تجاه حارس الأهلي محمد العويس، قبل تسجيل الهلال لهدفه الرابع عن طريق مهاجمه كاريلو.

وقال عباس: شاهدت قذف العلب على الحارس، من قبل جماهير الهلال، لكن من وجهة نظري فإن ذلك لم يؤثر على الحارس، ولا يستدعي إعادة المباراة، والقرار الأصوب هو معاقبة الهلال، وهو ما فعلته لجنة الانضباط بتغريم الهلال 40 ألف ريال.

وأضاف قائلاً: لو كانت المقذوفات أصابت الحارس أو أحد اللاعبين، و تسببت له بجرح، يمنعه من مواصلة اللعب، وقتها يجب على الحكم إيقاف اللعب، واعتبار الفريق الهلالي خاسراً، ولكن ذلك لم يحدث.

و رداً على سؤال، هل لو احتج لاعبو الاهلي وعاد الحكم لتقنية (var)، هل كان سيلغى الهدف، قال: هذا يعود لتقدير الحكم للمقذوفات، هل كان لها تأثير مباشر على الحارس أو اللاعبين، وعندها يقرر إلغاء الهدف من عدمه.

وعرج عباس على عقوبة نادي النصر، ومتحدثه الرسمي وأمينه العام بقوله: أتفق مع العقوبة؛ لأن ما قامت به إدارة النصر خطير جداً، أن تتهم لجنة قضائية، وتمس من نزاهتها ونزاهة الاتحاد السعودي ككل، ولهذا كانت العقوبات 300 ألف ريال، والحرمان من ممارسة أي نشاط رياضي لمده عام، منطقية إلى حد كبير ؛ لحفظ هيبة اللجان القضائية، إلا أنه من الممكن أن يقع التخفيف من العقوبات من طرف لجنة الاستئناف.

وعن معاقبة عبدالله زنان، رغم أنه كان يتحدث كمتحدث رسمي لنادي النصر، قال: نظرا لخطورة الموقف، فقد عوقب بن زنان من أجل الإساءة، طبق المادة ٥٠-٥ التي تعاقب الشخص مرتكب الإساءة دون إمكانية معاقبة النادي، أما بالنسبة للكيان، فإن المادة 81 تعطي اللجنة خيارات عديدة؛ لإيقاع العقوبة على الأشخاص، والكيان، وهو ما اعتمدت عليه اللجنة لمعاقبة النادي، بالتالي فإن اللجنة عاقبت الشخص؛ من أجل الإساءة، والكيان من أجل الإخلال بمبدأ النزاهة.

وعما إذا كان ما فعله امين عام نادي النصر، من تغيير في التوقيت، يندرج تحت التزوير، قال: حتى يحدث التزوير لابد من حجز المستند، وهو ما لم يحدث لعدم تقديم النادي لأسباب الاستئناف،ـولهذا لا يمكن أن تطبق عليه عقوبة التزوير.

واختتم حديثه ، رداً على سؤال، هل من الممكن أن تصل عقوبة النصر في حال التزوير، إلى خصم نقاط ، أو الهبوط للدرجة الأدنى، قال: لا يمكن ذلك؛ لأنه لم يؤثر مباشرة على المنافسة، ولهذا في هذه الفرضية يعاقب الشخص، الذي ارتكب الخطأ بالحرمان من النشاط، والنادي بالغرامة المشددة .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.