الدولية

وصول رئيس لجنة مراقبة وقف إطلاق النار بالحديدة إلى عدن

عدن ــ وكالات

وصل إلى مدينة عدن جنوبي اليمن، رئيس لجنة إعادة الانتشار في مدينة الحديدة الهولندي باتريك كامييرت.
وبحسب وسائل إعلام يمينة، هبطت طائرة كامييرت في مطار عدن، ويرافقه فريق مصغر؛ إذ من المقرر أن يلتقي مسؤولين في الحكومة اليمنية، قبل بدء مهمته في الإشراف على وقف إطلاق النار وإعادة انتشار القوات في الحديدة.

وفي تطور ذي صلة، وصل إلى مدينة الحديدة، فريق فني من الأمم المتحدة، سيساعد اللجنة الدولية المشتركة على مراقبة وقف إطلاق النار في المدينة، تنفيذا لاتفاق السويد.

ومن المقرر أن ينتشر أفراد الفريق الفني على خطوط التماس بين القوات الشرعية وميليشيات الحوثي، بهدف الإبلاغ عن أي خروق لاتفاق وقف إطلاق النار في مدينة الحديدة.

وسيعمل الفريق الفني التابع للأمم المتحدة على وضع الترتيبات اللازمة لمباشرة مهام تثبيت ووقف إطلاق النار في المدينة.
وكان مجلس الأمن الدولي قد وافق بالإجماع، على نشر فريق تابع للأمم المتحدة لمراقبة وقف إطلاق النار في منطقة الحديدة.
ونص اتفاق السويد على وقف إطلاق النار والتصعيد العسكري، ثم انسحاب الحوثيين من موانئ الحديدة والصليف ورأس عيسى خلال 14 يوماً، يتبعها انسحابهم من مدينة الحديدة إلى الأطراف الشمالية خلال 21 يوماً.

وكان قرار وقف إطلاق النار في الحديدة قد دخل حيز التنفيذ منتصف ليل الإثنين/الثلاثاء، ولكن على الرغم من دخول الهدنة يومها الرابع، فإنها شهدت خروقات حوثية بالجملة استهدفت بلدة الدريهمي بعدد من صواريخ الكاتيوشا.

وفى سياق منفصل، تمكن مشروع مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية “مسام” من نزع الألغام المزروعة في اليمن, خلال الأسبوع الثاني من شهر ديسمبر 2018م, انتزاع 64 لغمًا مضادًا للأفراد، و1,430 لغمًا مضادًا للآليات، و85 عبوة ناسفة، و955 ذخيرة غير منفجرة، ليبلغ إجمالي ما جرى نزعه 2,534 لغمًا.

يذكر أن إجمالي ما جرى نزعه منذ بداية المشروع 26,609 لغمًا زرعتها المليشيا, في الأراضي والمدارس والبيوت في اليمن, وحاولت إخفاءها بأشكال وألوان وطرق مختلفة، راح ضحيتها عدد كبير من الأطفال والنساء وكبار السن؛ سواء بالموت أو الإصابات الخطيرة أو بتر للأعضاء.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.