الرياضة

آل الشيخ يعلن بدء برنامج ابتعاث المواهب السعودية

الرياض- البلاد
وقع معالي رئيس مجلس إدارة الهيئة العامة للرياضة تركي آل الشيخ عقداً مع الدكتور راكان الحارثي رئيس مجلس إدارة شركة صلة الرياضية، لتنظيم وتشغيل دوري المدارس لكرة القدم على مستوى مناطق المملكة لمدة خمس سنوات، للفئات العمرية من 12 إلى 18 سنة، بمشاركة أكثر من 500 ألف طالب من مختلف مناطق المملكة، على أن تجرى منافساته خلال الفترة من يناير إلى إبريل 2019. وينقسم دوري المدارس إلى فئتين وهما: البطولة العامة وبطولة النخبة، وستشهد البطولة العامة مشاركة 4000 فريق لكل فئة عمرية موزعة على 1000 مجموعة، يتنافسون فيما مجموعه 6000 مباراة، بحيث يتوج بطل واحد لكل فئة عمرية عن كل منطقة. أما بطولة النخبة فخصصت للفئتين العمريتين ( أقل من 15سنه وكذلك أقل من 18 سنة) بمجموع 1000 فريق لكل فئة عمرية موزعين على 250 مجموعة، ويتنافسون في 1500 مباراة عن كل فئة عمرية حتى الوصول إلى بطل المنطقة، بحيث يتواجهون في دور الـ 16.
بهذه المناسبة أعرب معالي رئيس مجلس إدارة الهيئة العامة للرياضة عن سعادته بهذه الخطوة وما تضمنته من أهداف ستسهم في صناعة جيل رياضي متميز قادر على صقل مواهبه وتمثيل وطنه بصورة تتناسب مع مكانة المملكة.
وأشار معاليه إلى أن توقيع هذه الاتفاقيات الخاصة بدوري المدارس وابتعاث ٤٠ لاعباـ، وبدء خطوات التنفيذ لأكاديمية نادي الرياض في ستة ألعاب، لم تكن لتتحقق لولا دعم وتوجيه سمو سيدي ولي العهد، حفظه الله، وهو الدعم الذي مكننا من تحقيق هذه القفزة الهائلة، التي ننتظر منها نتائج مثمرة في المستقبل؛ كونها تمنح فرصا واسعة لصقل المواهب ورعاية الموهوبين، وتطوير قدراتهم وإمكاناتهم، متمنياً التوفيق للجميع، لتحقيق الأهداف المرجوة، بإذن الله. وفي سياق متصل، أعلن معالي آل الشيخ إطلاق برنامج ابتعاث المواهب السعودية وتطويرها، حيث وقع معاليه عقد اتفاق مع شركة المسافر، والتي مثلها الأستاذ عبدالله بن ناصر الداود رئيس مجلس الإدارة.
ووفقا للعقد المبرم فستقوم الشركة بتنفيذ المشروع والإشراف عليه لمدة 4 سنوات، من خلال إرسال المواهب إلى أفضل الأكاديميات والأندية العالمية في عدد من الدول الأوروبية، بما يعود بالفائدة الكبرى على المنتخبات الوطنية في المستقبل، وقيادتها نحو تحقيق إنجازات عالمية. ويبلغ عدد الموهوبين المستفيدين من هذا البرنامج 40 لاعباً، عشرون منهم حققوا كأس آسيا للشباب التي أقيمت مؤخراً في إندونيسيا، فيما سيتم اختيار البقية حسب المعايير الخاصة بهذا المشروع. ويعتمد هدف البرنامج على خطة مركزة لتطوير المواهب من 11 – 17 عاماً ثم إلحاقهم ببرنامج خاص بالمحترفين لسن 18 فما فوق، حيث تعتمد العوامل الرئيسية للبرنامج على إيجاد المواهب المستهدفة والعمل على تطويرها، ومنحها الفرصة لتقديم وإبراز إمكانياتها، كما سيتم تقديم عدد من الجوانب الرئيسية للامتياز الكروي من ناحية التطوير التكتيكي والفني والبدني والذهني، عبر توقيع شراكات مع أندية وأكاديميات عالمية متخصصة، من بينها رابطة دوري المحترفين الإسباني (لاليجا).
وتأتي هذه الخطوة غير المسبوقة لإعداد جيل مميز يمثل المنتخبات الوطنية في عدد من المحافل والمشاركات الدولية المقبلة، يأتي في مقدمتها منافسات كأس العالم 2019 لأقل من 20 سنة، وتصفيات كأس آسيا والمسابقات الأولمبية 2020، وتصفيات كأس العالم 2021، ونهائيات كأس العالم 2022. كما أعلن معاليه، إطلاق مشروع تطوير أكاديمية نادي الرياض، وذلك بالتوقيع مع شركة مواسم الرياضية، والتي مثلها الأستاذ ماجد النفيعي رئيس مجلس الإدارة. ويمتد هذا المشروع لموسمين، ويتضمن تطوير ست ألعاب مختلفة، هي: كرة القدم والكرة الطائرة، وكرة السلة والتنس والسباحة وكذلك الألعاب القتالية، تحت إشراف مدربين عالميين ذوي كفاءة عالية. يأتي ذلك ضمن الخطوات التي تنتهجها الهيئة العامة للرياضة، في سبيل بناء قاعدة صلبة للمواهب وصقل إمكانياتهم، والسعي الجاد والمتواصل؛ من أجل نشر ثقافة الألعاب المختلفة، وتوفير كافة الإمكانيات والأجواء المناسبة للمنتسبين للأكاديمية، لتصبح متنفساً لجميع أبناء منطقة الرياض، بما يضمن لهم توفير التدريب الأمثل وبصورة جاذبة وفاعلة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.