ملامح صبح

كلمة حول النص.. شعور الضما

شعر: فرج الشمري

رؤية :عبدالرحمن البلوي
مسافة (ايه) مابين الماضي والحاضر !تجسد كل الرؤى ، والحنين .. والسفر! حاول الشاعر ان يستهل هذا النص ويختصر كل هذا العناء وملحمة البعد ، بما يعبر عنها بشكل دقيق ..(ايه)..لكل الاسئلة التي دارت بالخلد ، ولكل الفصول ، التي تنوعت ..يقف على حافة الصمت وينفث ، التعب ..ينظر الى آخر ماتوصل اليه الأفق ، ويستحضر ..لون الأرض الطاعنة ..بالضمأ ..أسئلة تزرع أسئلة ، ولا حصاد لإجابات !و(ايه) تملأ ملامح الخاطر! أغنية من حنين!.
أيه ياكل السوالف والسنين
ياشعورٍ ساقني حد الضما
ياخيالٍ أحتويك وتحتوين
بين حضن الغيم وأيدين السما
شف عيوني في مدى دربك تبين
شف ملامح خاطر البعد ندما
كل ماهبت رياح العاشقين
أستميلك وأنتمي لك أنتما
ازرعك في درب شوقي ياسمين
وأقطفك حبٍ على وجدي نما
في غيابك مورقٍ غصني حنين
ياصباحٍ ما عرف لون العما
وين شوقٍ في سما عينك يبين
ليه أبطى من عيونك ما هما
كم ينادي لك ورى حدب السنين
كل عرقٍ ما روى غير الضما

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.