المحليات

فريق تقييم الحوادث باليمن يؤكد سلامة إجراءات قوات التحالف

الرياض- البلاد
أكد المتحدث الرسمي باسم الفريق المشترك لتقييم الحوادث في اليمن المستشار القانوني منصور المنصور, أن نتائج تقييم الحوادث قائمة على المنهجية التي يتبعها الفريق من التحقق من وقوع الحادثة وجهة الادعاء وربطها بالعمليات العسكرية في اليمن ، إلى جانب التحقق من المبادئ التي يقوم عليها القانون الدولي الإنساني من حيث مشروعية الهدف ومبدأ الضرورة وتحقيق الميزة العسكرية من خلال عملية الاستهداف، وكذلك الحال في تطبيق مبادئ التناسق المنصوص عليها في اتفاقيات جنيف من حيث استخدام القنابل الموجهة والدقيقة الإصابة أثناء عملية الاستهداف لكي يتم تجنب إيقاع ضرر غير مبرر أثناء عمليات الاستهداف التي تحدث في العمليات العسكرية.
واستعرض المنصور أمس بنادي ضباط القوات المسلحة في الرياض نتائج تقييم الحوادث التي تضمنتها 4 ادعاءات تقدمت بها منظمات دولية ومفوضيات ، حيال أخطاء ارتكبتها قوات التحالف لدعم الشرعية في اليمن خلال عملياتها العسكرية في الداخل اليمني, مؤكداً سلامة الإجراءات المتبعة من قبل قوات التحالف، التي راعت قواعد الاشتباك والقانون الدولي الإنساني وقواعده العرفية, حيث تناول خلال المؤتمر الحالات بحسب التسلسل المعتمد لدى الفريق، التي تأتي استمراراً لحالات سبق تقييمها والحديث عنها إعلامياً.
وفيما يتعلق بأولى الحالات ذات الرقم 108 وبما ورد في تقرير منظمة العفو الدولية الصادر بتاريخ (أكتوبر 2015م) وبعد دراسة الفريق المشترك للمهام المنفذة بتاريخ الادعاء تبين أن أقرب مهمة نفذتها قوات التحالف في يوم الادعاء كانت على هدف عسكري عبارة عن (رادار وراجمات صواريخ) خارج مدينة صعدة.
أما ما يتعلق بالحالة رقم 109 وما ورد في التقرير السنوي للمفوضية السامية للأمم المتحدة لحقوق الإنسان باليمن حول قيام قوات التحالف الجوية بقصف (مجمع منازل) للاجئين بمدينة صالح بمحافظة الحديدة تسبب في مقتل (12) مدنياً وجرح (15) آخرين قام الفريق المشترك بدراسة وتحليل الصور الفضائية للموقع محل الادعاء وتبين أنها سليمة ولا يظهر تأثرها بقصف جوي.
وفيما يتعلق بالحالة رقم 110 وما ورد في خطاب المقرر الخاص المعني بالإعدام خارج نطاق القضاء أو بإجراءات موجزة أو تعسفاً وتبين للفريق المشترك عدم توافق موقع الاستهداف ونوعية الهدف من قوات التحالف الجوية (شاحنة خفيفة مسلحة لميليشيا الحوثي المسلحة) مع ما ورد من جهات الادعاء بأنه عربة (باص) في محافظة الحديدة وفيما يتعلق بالحالة رقم 111 وما ورد في البيان الصادر عن مكتب المنسق المقيم للأمم المتحدة ومنسق الشؤون الإنسانية لليمن توصل الفريق المشترك لتقييم الحوادث إلى أن قوات التحالف لم تستهدف (منزل) في مديرية (الدريهمي) حسب ما جاء في الادعاء.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.