الإقتصاد

تحفيز القطاع الخاص وتوظيف تقنيات البناء

مكة المكرمة- البلاد
وقعت الغرفة التجارية الصناعية بمكة المكرمة أمس مذكرة تعاون في مجال الاستثمار والتوطين لتقنيات البناء مع مبادرة تحفيز تقنية البناء “برنامج الإسكان” تحقيقا لرؤية المملكة 2030، ودعمًا لمستهدفات برنامج التحول الوطني 2020 من خلال إيجاد ابتكارات تقنية متطورة باستقطاب بيوت الخبرة في قطاع البناء والتشييد، والسعي لتوطين التقنيات وإدراجها في السوق السعودي.
وأوضح رئيس مجلس إدارة الغرفة هشام كعكي الذي وقع الاتفاقية مع المشرف العام على مبادرة تحفيز تقنية البناء “برنامج الإسكان” المهندس مهاب بن محمد صالح بنتن، أن الاتفاقية تأتي لتحفيز القطاع الخاص وتعزيز الاستثمار في رأس المال البشرى ليكون قادرا على تنفيذ مخرجات تقنيات قطاع البناء والتشييد، مؤكدًا أن دور غرفة مكة المكرمة تنسيقي توعوي بالتعاون مع المختصين ورجال الأعمال والمستثمرين العقارين.
وبين أن الغرفة ستطوع جميع إمكانياتها المتاحة أمام الجهات المعنية لتنظيم الدورات التدريبية والتوعوية وورش العمل للكوادر الوطنية لتفعيل أحدث أساليب البناء، التي ستساعد على تطوير القطاع العقاري في العاصمة المقدسة لتتواكب مع توجهات رؤية المملكة 2030، كما تحرص على تعزيز الشراكة مع المطورين والممولين المؤهلين من ذوي الكفاءة، بما يتماشى مع الهدف الاستراتيجي في دعم القطاع وتمكين الطلب وتحفيز المستثمرين العقاريين، إضافة إلى تحسين أداء القطاع العقاري في العاصمة المقدسة ورفع مساهمته في الناتج المحلي.
وأفاد المهندس مهاب بنتن أن وزارة الإسكان ستعمل على تفعيل برنامج داعم للمصانع الصغيرة التي تنتج نحو 20 وحدة عقارية، من خلال تمويلها والاستثمار فيها حتى يرتفع إنتاجها إلى عشرات الوحدات العقارية، مبينا أن الوزارة تعمل على مبادرة سيتم تفعيلها ابتداء من العام المقبل 2019، تتمثل في إنشاء صندوق استثماري لصالح المنشآت الصغيرة والمتوسطة المتخصصة في مجال تقنيات البناء، وقد عملت الوزارة على استحداث نظام تسويق موحد لربط جميع المبادرات بحيث تكون تحت قبة واحدة، وقد طُبقت هذه المبادرة بشكل تجريبي في منتصف العام الجاري، وستطلق رسميا منتصف العام 2019، وسيعمل الجميع على أن تكون المساكن في المملكة أكثر استدامه، وتتواكب مع أنظمة البناء الحديثة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.