اجتماعية مقالات الكتاب

أين السعودة 2-2

أعجبني بعض الردود على مقالي السابق والمنشور بعدد الاثنين الماضى تحت عنوان 🙁 أين السعودة؟) . كان أحد الردود :أن العامل غير السعودي يخاف على  لقمة عيشه ، وأنه مواظب على عمله.

من المؤكد وممّا لاشك فيه ، أن الموظف السعودي أُعطى العديد من المزايا من الشركة السعودية ،كالأمان الوظيفي كما أُعطى الدعم المعنوي والمادي ، فضلاً عن الدورات التدريبية والعناية ببيئة العمل.

أرجو من الجهة المختصة أن تخصّص لجنه للتفتيش على الشركات والمؤسسات ، وفتح ملفات الموظفين السعوديين ومعرفه ساعات دوامهم على الواقع والدورات التدريبية التي تلقوها ومدى تحرُّكهم وتدرّجهم في السُلّم الوظيفي.

كما آمل العمل على تطبيق مبدأ الغرامات ، والحرص على الإهتمام بالموظف ، وأن تهتم الأمانات بجودة العمل لدى الشركات والمؤسسات، بالإضافة لنظافة وجودة المواد والمباني.

وبنظرة فاحصة على مختلف المحلات التجارية ، نجد أن الإقتصاد لا يحتاج لتكرار النشاطات التى لا تضيف قيمةً للإقتصاد الوطني.
نحن نريد نشاطات تدعم النشاط الصناعي والتجاري للإكتفاء الذاتي من بعض السلع والإستغناء عن جزء من الإستيراد.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.