الدولية

«الطاقة الذرية» تحذر من انفجار قنبلة بـ«زابوريجيا»

فيينا – البلاد
تجددت التحذيرات الأممية من الوضع الخطر التي ترزح تحته محطة زابوريجيا للطاقة النووية في الجنوب الأوكراني، والتي تسيطر عليها القوات الروسية، جراء القصف الذي يهدد أكبر محطة نووية في أوروبا، حيث نبه نائب مدير وكالة الطاقة الذرية ميخائيل تشوداكوف، من أن ما وصفها بالضربة المحتملة على الوقود المستهلك في محطة زابوريجيا قد تؤدي لنفس تأثير”القنبلة القذرة”.
وقال تشوداكوف وفقا لوكالة “سبوتنيك” أمس (السبت): “إذا كان هناك وقود مستهلك في مخزن جاف في حاويات خرسانية في الموقع، فيكفي أن تهبط قذيفة مدفعية هناك للحصول على قنبلة قذرة”. وتبادلت روسيا وأوكرانيا خلال الفترة الماضية الاتهامات بقصف المحطة المترامية الأطراف التي تسيطر عليها موسكو منذ مارس الماضي في الجنوب الأوكراني. واعتبرت وزارة الدفاع الروسية أن كييف “لا توقف استفزازاتها الهادفة إلى إثارة خطر وقوع كارثة هي صنيعة البشر في زابوريجيا”، فيما تبنى مجلس الحكام في الوكالة الدولية الأسبوع الماضي، قراراً جديداً يدعو روسيا إلى الانسحاب من المحطة ووقف ما تقوم به ضد المواقع النووية الأوكرانية.
من جهته، أكد الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، أن بلاده ستحقق أهدافها في أوكرانيا. وجاءت هذه التصريحات خلال لقاء جمع بوتين مع أمّهات جنود ومجنّدين روس، ونقل التلفزيون الرسمي وقائعه. كما تتزامن مع بداية الشهر العاشر من الحرب الجارية في أوكرانيا، والتي شهد فيها الأداء الروسي صعودا وهبوطا.  وفي سبتمبر الماضي، أعلن وزير الدفاع الروسي سيرجي شويغو أن 5937 جنديا روسيا قُتلوا خلال العملية العسكرية، لكن أوكرانيا والغرب يقدرون العدد بأكثر من ذلك بكثير.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.