شباب

الجهني: بصيرة تضيء حياة المكفوفين

جدة – عبدالهادي المالكي

عملت المملكة العربية السعودية على الاهتمام باحتياجات المكفوفين من فاقدي البصر عبر الدراسات والبرامج والأبحاث في ظل ما تشهده المملكة من نهضة معرفية واقتصادية مكنتها لأن تكون أحد أهم الدول التي برزت في استخدامات اللغة العالمية للمكفوفين “برايل”. وأولت رؤية المملكة 2030 للتحول الوطني المكفوفين وتعليمهم جل اهتمامها.

كما تضمنت الرؤية بنوداً خاصة تتعلق بذوي الإعاقة، لتمكينهم من الحصول على تعليم يضمن استقلاليتهم واندماجهم بوصفهم عناصر فاعلة في المجتمع، وإمدادهم بكل التسهيلات والأدوات التي تساعدهم على تحقيق النجاح، كما تضمنت الرؤية تمكين هذه الفئة من الحصول على فرص عمل مناسبة.

من جهته قال الدكتور سعود عبدالعزيز الجهني نائب ممثل الجمعية السعودية لطب العيون بالمنطقة الغربية رئيس جائزة بصيرة: الحمد لله طب العيون في تطور مستمر وبتنا نرى مؤتمرات عالمية تتنافس في جميع تخصصات طب العيون سوى كان الماء الأبيض او الشبكية او القرنية او الماء الأزرق او أعصاب العين وفي هذا المؤتمر ضم نخبة من المتخصصين على مستوى العالم سواء كان أوراق عمل او مواد علمية او متحدثين دوليين او اقليميين او محليين.
الطب في المملكة العربية السعودية اصبح يواكب العالم في كل ما هو حديث والاعتماد على المصادر الصحيحة والارتقاء على مستوى الطبيب السعودي من ناحية الابتعاث والحرص على التدريب المستمر بحيث يكون هذا الطبيب منافسا على مستوى العالم.


وأضاف الجهني: أن جائزة بصيرة العالمية هي إحدى الفعاليات المصاحبة لمؤتمر البحر الأحمر , التي استعرضت سير تسع شخصيات عربية اختيرت بعناية ودقة من المكفوفين والمعاقين بصريًا، الذين خدموا المجتمع ، كما استضافت ضيوف الشرف الذين لهم دور مجتمعي في خدمة الأشخاص ذوي الإعاقة.

أن هذه الجائزة تقدم للمعاقين بصريًا المتميزين من الذين قدموا خدمة ورسالة إنسانية أسهمت في نشر الوعي والتثقيف المجتمعي، وطموحات اللجنة التنظيمية للجائزة ان تكون نموذجًا متميزًا في تحقيق التميز الفكري والإبداعي والتعليمي للمعاقين بصريًا على الصعيد الوطني والإقليمي والعالمي.


يُذكر أن مؤتمر البحر الأحمر الدولي السادس لطب العيون يُعد أحد المؤتمرات الطبية المتخصصة في خدمات طب العيون والبصريات، ويُركز على الاستفادة من التخصصات الطبية التطبيقية في مجال طب العيون والبصريات، وعرض المستجدات البحثية، وإيجاد منصة مشتركة بين الجهات الصحية داخل المملكة وخارجها لتبادل الخبرات التي تستشرف مستقبل خدمات العيون، وذلك للسعي نحو تحقيق رؤية المملكة 2030 فيما يخص هذا المجال الطبي الحيوي.هذا وقد كرمت جائز بصيرت في موسمها هذا العام تسعة من المكفوفين على مستوى العالم العربي من المملكة وقطر والإمارات والبحرين ومصر وفلسطين والأردن والمغرب.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.