شباب

ابتكار إحرام يعمل بالنانو وإنتاج الهيدروجين الأخضر

جدة ـ عبد الهادي المالكي

تعمل المملكة العربية السعودية على الاهتمام بالطلاب المتفوقين ودعمهم في المحافل الدولية والمحلية ، الأمر الذي جعل المملكة تتفوق عالميا في مجالات الاولمبياد الدولية وتحصد ميداليات كثيرة، وتأتي هذه الانجازات برعاية الطالب بشكل عام والمتفوق بشكل خاص وهذه الآليات من أهم أسس الأمور التربوية لاستقرار حياته وصفاء ذهنه وتركيزه على دراسته حيث إن تنمية التفكير الإبداعي لا تقتصر على تنمية مهارات الطلاب وزيادة إنتاجهم ولكن يشمل تنمية درجة الوعي لديهم وتنمية إدراكهم وتوسيع مداركهم وتصوراتهم وتنمية خيالاتهم ومدى شعورهم بقدراتهم لأن التفكير الإبداعي هو عبارة عن مجموعة من النشاطات العقلية التي يقوم بها الدماغ عندما يتعرض لما يثيره وأيضاً هو عملية ذهنية نستخدمها للوصول إلى الأفكار والرؤى الجديدة التي تؤدي إلى الدمج والتأليف بين الأفكار أو الأشياء التي يعتبر أنها غير مترابطة.

وانطلاقا من الاهتمام بالطلاب المتفوقين فإن الصناعات الكيميائية تشهد تطورا في هذا المجال وفي كل عام يظهر علم جديد واختراع في مجال الكيمياء ونظرا لأهمية هذا المجال فقد تم عمل يوم سنوي لعلم الكيمياء على مستوى العالم بالإضافة الى احتفال سنوي وهو فعالية الأسبوع العربي للكيمياء.


وبهذه المناسبة نظّمت جامعة جدة متمثلة بكلية العلوم قسم الكيمياء والكيمياء الحيوية وبرعاية رئيس جامعة جدة الدكتور عدنان بن سالم الحميدان فعالية تهدف إلى توعية وتثقيف المجتمع بأهمية الكيمياء في حياتنا اليومية و تعريفهم بمدى حاجتنا لها لحل الكثير من المشكلات ولتجويد وتحسين الحياة.

وامتدت الفعاليات لمدة خمسة أيام واشتملت على محاضرات وورش عمل قدمها نخبة متميزة من أعضاء الهيئة التعليمية بقسمي الكيمياء والكيمياء الحيوية بالإضافة الى معرض مصاحب للفعاليات لليوم الأول بقاعة الجوهرة في الجامعة.

وما يثلج الصدر أن المعرض يتكون من عدة اقسام ويتضمن ابداعات لمجموعة من طلاب وطالبات الجامعة الذين على وشك التخرج ليظهروا إبداعاتهم في هذا المجال وعبر الطلاب الموجودين في ردهات المعرض أن استخدام النانو اصبح من تقنيات وموجبات العصر وتساهم في آليات الذكاء الاصناعي ومحاربة الامراض الكشف عنها فضلا عن تفعيل جودة الحياة وتقديم مبتكرات متميزة .

وقالت الدكتورة رؤى الطيب دكتوراه في الكيمياء التحليلية بكلية العلوم بجامعة جدة إن القسم الأول من المعرض عبارة عن الطاقة والاستدامة وتتحدث الطالبات فيه عن الخلايا الشمسية الصبغية وإنتاج الهيدروجين الأخضر وعن التأكل وطريقة عمل تثبيط له عن طريق مثبطات صديقة للبيئة اما القسم الثاني فهو النانو وتعرض فيه الطالبات منتجات تم ابتكارها بتقنية النانو والتي لها صفات فريدة من نوعها ومنها الاحرام الذي يستخدم في الحج حيث يصبح بعد استخدام النانو فيه لا يتبلل ولا تدخله البكتيريا والقسم الثالث قسم الصناعات الكيميائية والذي تشرح فيه الطالبات طريقة صناعة العطور والصابون الصلب والمعقمات وكذلك استخدام العناصر الكيميائية في الجدول الدوري في الصناعة في حياتنا وبالنسبة للقسم الرابع فهو قسم التحليل الكيميائي وتبين فيه الطالبات مراحل الفصل للمواد ويستخدم فيه جهاز الفصل السائل وكذلك تحليل البروتينات وعلاقتها بالأمراض المزمنة وأيضا المسكنات ومعرفة التراكيب التي تحتويها لمعرفة الجودة.


وقالت الدكتورة فاتن زيني نائبة رئيس قسم الكيمياء بكلية العلوم بجامعة جدة: الفعالية استمرت لمدة خمسة أيام تخللتها محاضرات وورش عمل قدمها نخبة من علماء قسم الكيمياء والكيمياء الحيوية في قاعة الجوهرة بشطر الطالبات واليومين الأخيرين عبارة عن معرض يتكون من مجموعة من الأركان المختلفة تتضمن المسارين في الكلية العام والصناعي ومن خلال هذا المعرضقامت الطالبات بتقديم الكثير من التجارب وكل ما تعلمته داخل أروقة الجامعة ونحن نطلب من أرباب العمل بأن ينظروا الى الإمكانيات الموجودة بالقسم وخاصة أن الطالبات أول دفعة في المسار الصناعي وعلى وشك التخرج.


من جهته قال رئيس قسم علم الكيمياء الحيوية بكلية العلوم بجامعة جدة الدكتور عبدالله أخضر: نحن في قسم الكيمياء نحظى بالدعم لإبراز مثل هذه الفعاليات خارج أسوار الجامعة من قبل رئيس الجامعة الدكتور عدنان الحميدان ووكلاء الجامعة وكذلك عميدة كلية العلوم الدكتورة أمل الظبياني.

ومثل هذا المعرض يعتبر من ضمن رؤية الجامعات السعودية الحديثة والتي من خلالها تمكن الطلاب والطالبات والمتفوقين من الابداع بالإضافة الى مبادرة جامعة بلا اسوار وهذه الفعالية تقام سنويا في الأسبوع الرابع من شهر اكتوبر على مستوى العالم العربي حيث احتفلنا بهذه المناسبة من خلال الندوات وورش العمل والمعرض المصاحب لهما الذي من خلاله قام الطلاب والطالباتبإبراز مخرجات التعلم بالجامعة وماذا تعملوا داخل أروقة الجامعة وتعتبر الكيمياء موجوه في جميع حياتنا اليومية ومن خلال الرؤية 2030 فقسم الكيمياء الصناعية في جامعة جدة من الأقسام الحديثة على مستوى المملكة في برنامج الكيمياء الصناعية للبكالوريوس والماجستير وجميع المقررات التي تدرس وفق الرؤية وأيضا تحليل الغذاء وكشف الغش في زيت الزيتون وفي الزعفران وطريقة استخلاص الكافيين من الشاي وكذلك المركبات العطرية بالقهوة.


وقالت الدكتورة سارة البلوي كيمياء المهتمة بأبحاث النانو بكلية العلوم بجامعة جدة: إن الفكرة من ركن النانو هو التعريف للجمهور بتقنية النانو بالتطبيق العملي امامهم وتم من خلال الركن توضيح الفرق بين علم النانو وتكنولوجيا النانو ثم قمنا بعمل تطبيقات من الحياة حيث أن النانو بدأ بفكره من محاكاة الطبيعة مثل الازهار والفراشات حيث انه يوجد فيه جزيئات نانونية بعد ذلك بدأت في التسعينات تظهر على مستوى العالم ونحن في السعودية كنا من السباقين في هذه التقنية حيث تم فتح المراكز في المملكة وتم تطبيقها في الحج في الاحرامات وفي المظلات وذلك برش المادة النانونية.


كما احتوى المعرض المصاحب للفعاليات على عدة اركان تمثلت في كيمياء الطاقة والاستدامة، النانو،الصناعات الكيميائية ، التحليل الكيميائي ، مطبخ الكيمياء والأطفال، تصنيع العطور، تحليل المياه باستخدام TSM، التغذية والصحة الجسدية،ركن الإسعافات الأولية، ركن الإسعافات الأولية للأطفال.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.