المحليات

السعودية والبحرين تفعلان الربط الإلكتروني للجواز الصحي

الرياض – البلاد

وقعت المملكة العربية السعودية ومملكة البحرين في الرياض أمس (الخميس)، مذكرة تفاهم بشأن تفعيل الجواز الصحي، وتحقيق التكامل التقني بين تطبيقي (توكلنا) السعودي و(مجتمع واعي) البحريني؛ تسهيلاً لحركة المسافرين من المواطنين والمقيمين بين البلدين عبر جسر الملك فهد، والتحقق من مطابقتهم للإجراءات والاشتراطات الصحية المعمول بها في إطار جهود المملكتين في مواجهة فيروس كورونا.

ووقّع مذكرة التفاهم كلٌ من رئيس الهيئة السعودية للبيانات والذكاء الاصطناعي (سدايا) الدكتور عبدالله بن شرف الغامدي، والرئيس التنفيذي لهيئة المعلومات والحكومة الإلكترونية في مملكة البحرين محمد بن علي القائد، بحضور سفير مملكة البحرين لدى المملكة الشيخ حمود بن عبد الله آل خليفة، وعددٍ من أصحاب المعالي والسعادة من الجانبين.

ويهدف هذا التعاون بين السعودية والبحرين، إلى ضمان تطبيق الإجراءات الوقائية والرقابية التي اتّخذها البلدان الشقيقان في إطار مكافحة فيروس كورونا؛ لتسهيل حركة التنقل عبر جسر الملك فهد، والاستفادة من التكامل التقني بين تطبيقي (توكلنا) في المملكة العربية السعودية و(مجتمع واعي) في مملكة البحرين، من خلال ربط بيانات الجواز الصحي مع أنظمة الجوازات في البلدين لتحديد قابلية دخول المسافر بناءً على الاشتراطات الصحية الخاصة بفيروس كورونا.

وستسهم عملية الربط في سرعة إتمام إجراءات السفر وتوفير الوقت والجهد للمسافرين، وتمكين الكوادر العاملة في جسر الملك فهد من التأكد الفوري من جميع البيانات الشخصية والصحية للمسافرين بالإضافة إلى تعزيز مستوى الحماية والسرية لجميع البيانات. ورفع رئيس الهيئة السعودية للبيانات والذكاء الاصطناعي الدكتور عبدالله بن شرف الغامدي، شكره لخادم الحرمين الشريفين وسمو ولي العهد – حفظهما الله-، على متابعتهم الحثيثة وتوجيهاتهم الكريمة بأهمية تعزيز التعاون بين البلدين وتطويع التقنية لصالح تحقيق أعلى درجات السلامة للمسافرين وسهولة وتيسير الحركة بين البلدين، موضحًا أن مذكرة التفاهم تؤكد عمق العلاقات التي تجمع البلدين الشقيقين قيادةً وشعبًا، وحرصهما على سلامة المواطنين والمقيمين من تداعيات انتشار فيروس كورونا.

وأكد الغامدي أن المملكة تُعد من أوائل الدول التي قامت بتدشين منصة حكومية إلكترونية (توكلنا) لدعم جهود الجهات الحكومية في الحدّ من انتشار فيروس كورونا، ليتبع ذلك إضافة العديد من الخدمات الحكومية لتسريع عملية الوصول إليها من مكان واحد بكل يُسر وسهولة، أبرزها خدمة الجواز الصحي الذي أسهم في تسريع إجراءات السفر عبرَ عرض نتيجة فحص (PCR)، وعرض بيانات جرعات لقاح كورونا، وعرض بيانات بوليصة تأمين السفر لمخاطر فيروس كورونا، وربط الجواز الصحي بأنظمة الحدود، والتحقق من إصدار بطاقة صعود الطائرة.

من جانبه، أكد الرئيس التنفيذي لهيئة المعلومات والحكومة الإلكترونية في مملكة البحرين الشقيقة محمد بن علي القائد، أن توقيع مذكرة التفاهم يعكس متانة العلاقات والروابط الأخوية الوثيقة بين البلدين الشقيقين وحرص قيادتيهما الحكيمتين على تعزيز الجهود المشتركة لمكافحة جائحة كورونا، مبينًا أن الربط الإلكتروني بين تطبيقي (مجتمع واعي) و(توكلنا) يعكس أهمية كبيرة لما له من أثر في تسهيل عملية تنقل المسافرين بين البلدين وفقًا للمعايير والاشتراطات الصحية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.