اجتماعية مقالات الكتاب

يوميات جلد الذات

• تكاد تكون ممارسة يومية، ما يقوم به البعض ويصل إلى درجة المبالغة، ويؤدي الى أمراض عضوية مؤثرة في حياتهم إذا لم يتوقفوا عن ذلك، لكن يبدو أن من الصعوبة وضع حد لأسلوبهم ، ذلك هو جلد الذات، وهو ما يمثل أيضا تعذيبا يوميا لا يرتبط بالشخص ذاته، إنما على من حوله من أقارب وأصدقاء في العمل وغيره، وهي شخصية لا تشجع على الاقتراب منها كثيرا، إضافة إلى أن كل الأشياء عندهم خطأ ، علامات الاستفهام والتذمر التي ينتج عنها التوتر حاضرة بقوة في أسلوب تعاملهم ، في البيت يرتاحون عند خروجهم أو نومهم، كذلك في العمل؛ غيابهم سواء في إجازة أو خلافه يخلق جوا من الهدوء، فيرددون “ياليتهم غابوا من زمان “.
•علماء النفس يرون أن جلد الذات يعد من أخطر الأمراض النفسية التي يعاني منها الإنسان، الذي يدفعه إلى أن يضخم الأخطاء، ويتلذذ بالحديث عنها، للشعور بمزيد من الألم؛ حيث يبدأ سخطًا، ثم يتم التأقلم مع هذا السخط واعتياده، وينتهي الأمر بالاستمتاع به ويعد دافع الهروب من الفشل من أبرز أسباب جلد الذات.
•منهم من تأخذ المقارنات لديه مساحة تتكرر؛ من خلال.. لماذا لا نكون مثل هذا وذاك.. تصل الى الأكل من مطعم واحد له فروع في أنحاء العالم، منها البلد التي يركز عليها في مقارناته مثل “أكلهم أفضل من أكلنا ” أو القهوة والشاي غير… في حين أنه نفس المصدر، والمنتج. يصل كذلك إلى الملبس و السيارة والطريق ، كل ذلك يسبب لهم هما ومعركة في التفكير وأسلوب التعامل .
•يرفضون النقاش.. يعتقدون أن ما يمارسونه حقيقة واقعة. من لا يقتنع هو من يعاني. وعليه البحث عن علاج ينقذه مما هو فيه، أما هم فمسار حياتهم صحيح، ولا خوف عليهم .
يقظة :
•بدلاً من انشغالك بجلد ذاتك ، انشغل بعملك ومستقبلك والاهتمام بصحتك ، ضع أمامك أنك لا تضر نفسك فقط بل من حولك الذين يتمنون لك حياة مطمئنة ، حاول أن تعرف قيمة نفسك وتقدرها ، ابحث عنها جيدا قبل أن تفقدها وتخسر الكثير. وقتها لا ينفع الندم.

تويتر falehalsoghair
[email protected]

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.