الدولية

“ضوء أخضر” لخروج السودان من قائمة الإرهاب

الخرطوم – البلاد

نزل تلميح الرئيس الأمريكي دونالد ترمب بشأن رفع اسم السودان من قائمة الإرهاب برداً وسلاماً على حكومة حمدوك التي تنتظر أن يقرن ترمب القول بالفعل قريباً، بعد أن قطع وعداً بـ”رفع اسم السودان من قوائم الدول الراعية للإرهاب بمجرد دفع 335 مليون دولار كتعويضات لضحايا الإرهاب الأمريكيين وعائلاتهم”.

واعتبر رئيس الوزراء السوداني الدكتور عبدالله حمدوك، أن قرار الولايات المتحدة المرتقب برفع اسم بلاده من قائمة الدول الراعية للإرهاب يعيد الخرطوم للمجتمع الدولي، فيما قال وزير الخارجية السوداني عمر قمر الدين، أمس (الثلاثاء)، إن بلاده فازت في معركة استعادة كرامتها برفع اسمها من قائمة الإرهاب الأمريكية، معلنا ترحيب بلاده بإعلان الرئيس الأمريكي ترامب برفع اسم السودان من “القائمة السوداء”، داعيا بسرعة استكمال إجراءات التنفيذ. ولفت إلى أن بلاده عانت كثيرا من وضعها على لائحة الإرهاب، مشيرا إلى أن الخرطوم تعمل حاليا على إعفائها من الديون، مشدداً في الوقت ذاته على أن الشعب السوداني ليس إرهابياً.

ووضع السودان منذ عام 1993 على اللائحة الأمريكية للدول الراعية للإرهاب وهو خاضع بموجب ذلك لعقوبات اقتصادية، بسبب علاقة البلاد بمنظمات متطرفة مثل القاعدة التي أقام زعيمها السابق أسامة بن لادن في البلاد بين العامين 1992 و1996. وتوقع خبراء سودانيون أن تحقق بلادهم العديد من المكاسب خاصة الاقتصادية بعد رفع اسم السودان من القائمة الأمريكية للدول الراعية للإرهاب.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.