الدولية

الدوحة تنهب خيرات دول إفريقية.. وتقرير أمريكي:

“الجزيرة” بوق لإيران والإرهاب

البلاد – وكالات

أكد تقرير حديث صادر عن عضو سابق في الكونجرس الأمريكي، أن شبكة الجزيرة القطرية تخالف قوانين الولايات المتحدة، وتروج للنظام الإيراني والمنظمات الإرهابية، التساؤلات حول الأهداف الإقليمية لقطر، لا سيما علاقتها الوثيقة بشكل متزايد مع إيران والقوى الإرهابية في المنطقة، فيما أشارت مصادر لموقع “واشنطن فري بيكون” الأمريكي إلى أن الكونجرس قد يتحرك بشأن هذه المسألة في الأسابيع المقبلة.
وأصدرت النائبة السابقة أليانا روس ليتينن، التي عملت في الكونجرس لمدة 30 عاما وترأست لجنة الشؤون الخارجية في مجلس النواب في الفترة من 2011 إلى 2013، تقريرا اتهمت فيه قناة الجزيرة بالعمل كعميل غير معلن للحكومة القطرية، في انتهاك لقانون تسجيل الوكلاء الأجانب (فارا)، والذي يطالب العاملين لدى الحكومات الأجنبية بالإبلاغ علنا عن أنشطتهم.

واتهم التقرير قطر والجزيرة بانتهاك قوانين الوكلاء الأجانب من خلال العمل تحت ستار منظمة إخبارية مستقلة، في حين أن الجزيرة ممولة من الحكومة القطرية، وزعمها بالاستقلالية التحريرية الذي يجعلها غير خاضعة للكشف عن جوانبها المالية وفقا لقانون فارا، غير حقيقي ويتناقض مع المحتوى الذي تقدمه.
وقدم أعضاء بارزون في الكونجرس التماسا إلى وزارة العدل لبدء تحقيق شامل في أنشطة قناة الجزيرة لتحديد ما إذا كان ذلك ينتهك قوانين الكشف عن المعلومات.

وأفاد التقرير أن قطر برزت في السنوات الأخيرة كنقطة اشتعال في السياسة الأمريكية بسبب تسللها إلى نظام التعليم العام في الولايات المتحدة والمؤسسات الأمريكية الرئيسية الأخرى، وانفاقها المليارات للتأثير على الرأي العام والتورط في أنشطة تجسس ضد مسؤولين وسياسيين، مشيرا إلى أن قطر “تمتلك وتمول وتوجه وتسيطر” على قناة الجزيرة، التي تستخدمها الدوحة لتعزيز أجندتها الخاصة في السياسة الخارجية، بينما يرأس مجلس إدارة الجزيرة أحد أفراد الأسرة الحاكمة القطرية، الذي يمارس السيطرة على الشبكة، مما يستوجب تسجيلها تحت قانون “فارا”.

وفي سياق ذي صلة بقطر، أظهرت وثائق مسربة منح رئيس موريتانيا السابق محمد ولد عبد العزيز، أمير قطر السابق حمد بن خليفة، جزيرة على ضفاف الأطلسي شمال العاصمة نواكشوط كـ”هدية”.
وكانت لجنة برلمانية موريتانية قد فتحت تحقيقا في ملفات فساد خلال حكم الرئيس الموريتاني السابق، ومنها قضية الجزيرة والظروف التي اكتنفت منحها هدية إلى أمير قطر السابق، واستمعت إلى بعض المسؤولين السابقين والحاليين المرتبطين بالملف.

يذكر أن تقارير صادرة من السودان، أشارت إلى منح الرئيس المخلوع عمر البشير مسؤولين قطريين أراضي وعقارات في العاصمة الخرطوم، في إطار التقارب بين نظامه والدوحة، ودعمهما المشترك للتنظيمات المتطرفة في المنطقة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *