متابعات

قرار التعافي طبي ولا يتخذه المصاب .. “الصحة”:

الأطفال ناقلو عدوى.. إحرصوا على وقايتهم

جدة – البلاد

أكدت وزارة الصحة أن الأطفال يعتبرون من ناقلي العدوى سواء فيما بينهم أو للأكبر منهم سنا، لذلك لابد من الانتباه وحمايتهم من فيروس كورونا المستجد.
وقال المتحدث الرسمي لوزارة الصحة الدكتور محمد العبدالعالي، في تغريدة له على “تويتر” أمس (الاثنين)، إن الإصابة لدى الأطفال أقل خطورة من البالغين وكذلك المضاعفات الصحية التي تحصل أقل ضررا من فئة البالغين، ولكن ينبغي الحذر والحرص على الأطفال الذين يعانون من أمراض مزمنة بشكل أكبر.

وأضاف “حتى الآن عالميا لم يرصد وفاة من هم أقل من 10 سنوات، غير أن إصابة الأطفال الذين يعانون من أمراض مزمنة تعرضهم لمضاعفات أكبر من الطفل السليم، وهناك حالات نادرة ومحدودة تصاب باضطرابات وخلل مناعي، وهي قيد المتابعة عالمية لمعرفة وضعها وإجراء التدخلات المناسبة لها”. ولفت الدكتور العبدالعالي في تغريدة أخرى، إلى أن قرار تعافي المصابين بكورونا هو قرار طبي لا يتخذه الشخص بنفسه إنما الطبيب المعالج، عبر مسحة مخبرية أو التقييمات السريرية والإكلنيكية الأخرى. وتابع “لم يرصد في العالم ومن ضمنه المملكة بأن من تعافوا من فيروس كورونا أصيبوا بالفيروس مرة أخرى حتى الآن، ومن المهم جدا تطبيق السلوكيات الصحية حتى على المتعافين من الفيروس”. إلى ذلك، قدّمت وزارة الصحة عددا من النصائح للسياح والمسافرين للوقاية من فيروس كورونا المستجد كوفيد 19 تضمنت نصائح عند السفر، وداخل السكن، والأماكن الترفيهية المفتوحة مثل الشواطئ والحدائق، الأماكن الترفيهية المغلقة، وعند التسوق، وفي المطعم، والسينما، ونصائح تتعلق بالتعامل عند خروج الأطفال.

وأوصت الصحة بالحرص على لبس الكمامة ونظافة اليدين بغسلهما بالماء والصابون أو استخدام معقم اليدين الكحولي لمدة 20 ثانية، منبهة الجميع إلى تجنب المصافحة والعناق وعدم لمس العينين والأنف والفم مع أهمية الإلتزام بآداب السعال والعطاس بتغطية الفم والأنف بالمنديل والتخلص منه مباشرة واستخدام بطن المرفق ثم غسل اليدين، وترك مسافة آمنة مع الآخرين لا تقل عن مترين، وعدم مشاركة الأدوات الشخصية مع الغير.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *