الدولية

المملكة تدين وتستنكر التفجيرات

الإرهاب يستهدف سفارتي أمريكا في تونس والعراق

البلاد – رضا سلامة

تعرضت سفارتا أمريكا في تونس والعراق لعملين إرهابيين، أمس (الجمعة) ومساء الخميس، في مؤشر على أن الإرهابيين وعملاء إيران ينتهجون الوسائل نفسها لتحقيق الأهداف ذاتها.

وأعلنت الداخلية التونسية، أمس، مقتل إرهابيين اثنين ورجل أمن وإصابة 5 آخرين، بالإضافة إلى مدني، بإصابات متفاوتة الخطورة، إثر هجوم نفذه انتحاريان استهدف عناصر الأمن قرب السفارة الأمريكية في العاصمة تونس.

وأعربت وزارة الخارجية السعودية عن إدانة المملكة واستنكارها الشديدين للتفجير الإرهابي الذي استهدف دورية أمنية قرب السفارة الأمريكية في تونس العاصمة، والذي تسبب بمقتل رجل أمن وإصابة آخرين.

وجددت وزارة الخارجية التأكيد على موقف المملكة الرافض لكافة أشكال التطرف والعنف والإرهاب، مؤكدةً وقوف المملكة إلى جانب الجمهورية التونسية الشقيقة في مواجهة كل ما يعكر صفو أمنها واستقرارها، مقدمة العزاء والمواساة، لذوي الضحية، وللحكومة والشعب التونسي الشقيق، والتمنيات بالشفاء العاجل للمصابين.

وحددت وسائل إعلام تونسية هوية الانتحاريين وهما سليم الزنادي وحبيب لعقة وقد اعتقلا سابقا بتهمة الانتماء لتنظيم إرهابي، وعمدت قوات الأمن إلى اغلاق المنافذ المؤدية إلى منطقة البحيرة والضاحية الشمالية بتونس تحسبًا لوجود أي ارهابي آخر.
من جهتها، دعت السفارة إلى تجنب المنطقة المحيطة بها ومتابعة التحديثات التي تبثها وسائل الإعلام المحلية، وذكرت في تغريدة على حسابها على تويتر أن الأمن التونسي يتعامل مع انفجار وقع في محيط المقر.

يذكر أن جماعات إرهابية مسلحة وتتمركز في منطقة جبال الشعانبي في محافظة القصرين غرب البلاد، والحدودية مع الجزائر.
وكانت خلية الإعلام الأمني التابعة للجيش العراقي، قالت، مساء الخميس: إن صاروخين من طراز كاتيوشيا انطلقا من شرقي العاصمة بغداد وسقطا في محيط السفارة الأمريكية داخل المنطقة الخضراء شديدة التحصين.

ويعتبر القصف ليس المرة الأولى، حيث استهدفت المنطقة الخضراء ومبنى السفارة الأمريكية فى بغداد أكثر من مرة ونتج عن القصف إصابة 3 أشخاص يوم 27 يناير الماضي.

وكان رئيس الوزراء “المستقيل” عادل عبدالمهدى، حذر من تعرض البلاد لتداعيات خطيرة، مؤكدا التزام حكومته بحماية البعثات الدبلوماسية، كما أشار إلى إصداره أوامر باعتقال المنفذين وتسليمهم للقضاء.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *