رياضة مقالات الكتاب

الرياضة السعودية .. وآفاق الاستثمار

يمثل الاستثمار ركنا أساسيا في الرياضة ويُعد عاملاً مهماً في التطوير والتنمية خصوصاً وأن الشباب يمثلون أكثر من 60 % في وطني العظيم المملكة العربية السعودية، وهم عتاد المجتمع وقوته، والرياضة تسهم في تنمية مواهبهم ومهاراتهم الفكرية والحيوية مما يسهم في تنمية الوطن من خلال ما يقدمونه من طموحات وانجازات.

تشرفت قبل أيام بانضامي إلى الاتحاد العربي للتسويق والاستثمار الرياضي كمتحدث رسمي للاتحاد وهو اتحاد عربي تحت مظلة جامعة الدول العربية، يقوم بجهود جبارة وحثيثة في سبيل الرقي بالشباب وفي صنع قنوات للاستثمار الرياضي من خلال المشاريع واللقاءات والاتفاقيات المشتركة مع الاتحادات والهيئات والجهات الرياضية في الوطن العربي. وقد اطلعت في وقت سابق على إستراتيجيات هذا الاتحاد المميز وما يقوم في سبيل التسويق للأنشطة الرياضية المختلفة، وأيضاً مساعدة الاتحادات الرياضية في تنفيذ خططها وتوظيف أهدافها ومشاريعها من خلال التعاون مع الاتحاد الذي يضم كوكبة من الخبراء والمختصين والرياضيين.

وبعد اختياري لهذه المهمة والتي اسأل الله عز وجل أن يعينني فيها على خدمة ديني ووطني، سأبدأ بإذن الله ببلدي السعودية والتي خطت مؤخراً خطوات متعددة في سبيل الاستثمار الرياضي وبدأت في عدة مهمات بالإنطلاق إلى العالمية، ورأينا رياضتنا تصل للعالمية من خلال المشاركات المختلفة ورأينا كبريات البطولات العالمية تتجه الى السعودية إضافة الى إدخال رياضات جديدة ومتنوعة إلى أرض الوطن الأمر الذي رفع من أسهم الرياضة السعودية ورفع مستوى الاستثمار فيها،

إضافة إلى النظرة العالمية نحو السعودية الجديدة كموقع استراتيجي هام واتجاه مميز للاستثمار والسياحة وسط نماء كبير في كل المجالات والتي تعد الرياضة على رأسها ورأينا جهود وفكر رئيس الهيئة العامة للرياضة أخي صاحب السمو الملكي الأمير الشاب عبدالعزيز بن تركي الفيصل الذي تم تعيينه في توقيت هام خصوصاً وأن له باعا كبيرا في المجال الرياضي خاصة وإنه كان بطلاً للراليات، وانه يملك روحا شابة ومتحمسة وقريب من الشباب وقادم من أوساط الرياضة الأمر الذي خلق مسارات من الإبداع وسيكون للاتحاد العربي للتسويق والاستثمار الرياضي بمشيئة الله مواعيد مع الهيئة في أقرب فرصة لصناعة شراكات قادمة واستثمارات مستقبلية تصب في صالح الرياضة السعودية وفي رفع مستوى التسويق في المجال الرياضي، الذي يعد من أهم أسس التنمية الوطنية وصولاً إلى تحقيق أعلى درجات العطاء والامتياز في رؤيتنا الواعدة 2030 لنمضي إلى أعلى المناصب وأكبر التطلعات بهمم وطموح من الجميع لصناعة مستقبل السعودية العظمي.
[email protected]

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *