اجتماعية مقالات الكتاب

كسب القلوب وكسرها

عبارة جميلة شدتني جداً مما جعلني اسطر بانسيابية هادئة هادفة بإذن الله ومن هذه العبارة تذكرت ( ان بين الحلال والحرام شعرة ).
نعم ان صاحب الاسلوب الرائع والكلمة الجميلة كل شيء منه مقبول حتى العتاب.

وعلينا ان نعلم ان الذوق زهرة لا تنبت في كل الحدائق كذلك الاسلوب فهو خصلة لا يمتلكها كل البشر وتذكرت الحوار الجميل الذي فيه يسأل بائع العسل بائع الخل وقال له لماذا يقبل الناس عليك ويدبرون مني ؟
فرد عليه بائع الخل : لأنني ابيع الخل بلسان العسل وانت تبيع العسل بلسان الخل.

انظروا للأسلوب وهذا يؤكد المقولة ( لسانك حصانك ان صنته صانك وان خنته خانك )
ويعكس لنا ايضاً ان الاسلوب كالمفتاح اذا كان جميلاً تقفل به الافواه وتفتح به القلوب

وما ينعرج بنا الى عندما تقول ابشر فإنها تقتل بها كل البشر وهذا ناتج الاسلوب فعندها اذا لم يتم المطلوب بالشكل المرغوب وقدمت الحجة ارحم بكثير من الصد المباشر وان تم تنفيذ المطلوب فلن يجد الرضا واصبح طعمه كالخل وهذا ناتج الاسلوب وهنا علينا ان نعلم ان لا نعامل جميع الناس بنفس الاسلوب لانه ليس كل مريض يأخذ نفس الدواء وكذلك معرفة الناس لا تقاس بالزمن او السنين لكن تقاس بجمال الاسلوب واننا نؤمن جميعاً بالمقوله ان الملافظ سعد واساسها الاسلوب الراقي ونصل سوياً ان الجمال يخطف العين ولكن الاسلوب يخطف القلب .

نعم اسلوب الكلمة او الكلمات فيها كسب الخواطر او كسرها منها تنعكس اما الايجابيه في حال الكسب او السلبيه في حال الكسر ونختم بان لو ان الاسلوب يباع لشترينها لبعض الناس على حسابي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.