الإقتصاد

أرامكو السعودية تستحوذ على مصنع كيماويات في تكساس

الرياض- البلاد

في إطار استراتيجيتها لتنويع مشاريعها عالميا، استحوذت شركة “أرامكو السعودية”، من خلال شركتها التابعة المملوكة لها بالكامل “موتيفا” ، على حصة حقوق ملكية بنسبة 100% في “فلينت هيلز” من إحدى الشركات المنتسبة لشركة فلينت هيلز ريسورسز.

وبينت أن “فلينت هيلز” تمتلك وتدير مصنعا كيميائيا يقع في بورت آرثر، مدينة تكساس، ويتألف من وحدة تكسير لقيم مختلطة ووحدة سيكلوهكسان ووحدة بنزن وخطوط أنابيب سوائل الغاز الطبيعي والإيثلين ومرافق تخزين. وأشارت الشركة في نشرة إصدارها، إلى أن سعر الشراء النقدي المدفوع كان عند الإقفال بناء على قيمة المشروع البالغة 7.13 مليار ريال ما يعادل 1.9 مليار دولار، مبينة أن هذا السعر سيظل خاضعا لعمليات التحقيق والتعديلات لما بعد الإقفال.

وأكدت أن إجراءات التقييم المستقل بدأت، ولكن لم تكتمل بعد، لتحديد القيمة العادلة لموجودات ومطلوبات شركة فلينت هيلز كجزء من تخصيص سعر الشراء. وكانت شركة “موتيفا” التابعة لـ”أرامكو” قد وقعت في أغسطس الماضي، مع شركة تابعة لـ”فلينت هيلز ريسورسز” اتفاقا تستحوذ بموجبه “موتيفا” على نسبة 100% من مصنع كيماويات مملوك لـ”فلينت هيلز ريسورسز” في بورت آرثر.

وتعتزم “موتيفا” ذراع التكرير الأمريكية لشركة أرامكو السعودية، تشغيل مصنع الكيماويات بينما تبني ثلاث وحدات بتروكيماويات عملاقة داخل مجمعها في بورت أرثر في إطار توسعة تتكلف 18 مليار دولار لعملياتها في الساحل الأمريكي على خليج المكسيك.

وتستثمر موتيفا بكثافة في منطقة بورت أرثر منذ أصبحت المالك الوحيد للمصفاة البالغة طاقتها 607 آلاف برميل يوميا، بعد أن فضت في 2017 شراكة مع رويال داتش شل.

وقالت المصادر إن مصنع كيماويات فلينت هيلز يشتري لقيم البتروكيماويات من مصفاة موتيفا، الأكبر في الولايات المتحدة. وتأتي صفقة الاستحواذ في الوقت الذي تنمو فيه سوق الكيماويات أسرع من سوق البنزين وسائر المنتجات المكررة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.