اجتماعية مقالات الكتاب

حلول للباحثين عن عمل 2/2

•طرح عليه والده فكرة الاستفادة من السيارة الجديدة لملء فراغه بما ينفعه حتى يحصل على الوظيفة التي طال انتظارها، الفكرة مشروطة بتسديد أقساطها من العمل في تطبيقات سيارات الأجرة المعروفة التي لا ترتبط بساعات عمل محددة انما يعتمد على نشاط الشخص وقدرته من خلال “on او off ” بعد اجتياز ساعات قليلة لكيفية عمل التطبيقات، خاف من فشل التجربة بعد تفكير والتخلص من الفراغ الممل قرر خوضها في البداية شعر ان الكل ينظر اليه أقاربه واصحابه يسخرون منه، بدعم قوي من الوالد اندفع للعمل سمع نصائح بأن يتواجد في الأماكن المزدحمة مثل ملاعب كرة القدم، المجمعات التجارية، الجامعات، المدارس، الشواطئ وغيرها.

•اليوم الاول كان صعبا لانها المرة الاولى التي يعمل فيها بهذا المجال ولا يعرف تفاصيله ،الثاني كان اقل صعوبة مع الايام وجد ان الطريق سالكة بالعزيمة والصبر وإلغاء الخوف كل يوم يمر يرى الدخل المادي يزداد خاصة الإجازة الأسبوعية وانه كلما كانت ساعات العمل أكثر ارتفعت الحصيلة، معادلة استوعبها وحرص على تنفيذها، ذهب الفراغ ، تخلص من الملل ، راحة شعر بها، الوقت بيدة والقرار قرارة اصبح يسدد قسط السيارة الشهري وفواتير الجوال وبعض متطلبات البيت ،حياته تغيرت الى الافضل لم يعد إنسانا هامشيا.

•آخر وجد أبواب البنوك مغلقة امامه لان الشروط لا تنطبق عليه للحصول على قرض ، طلب من شقيقة الأكبر ان يقرضه فوافق بعد ان شرح له مشروعه والتسديد على دفعات افتتح المشروع عمل فيه بنفسه، صبر مع الوقت وأسلوب التعامل المريح مع الزبائن المبيعات اليومية ترتفع من يوم لآخر تعامله أكسبه زبائن لا يغيبون عن المقهى طويلا بل يشجعون الأصدقاء على اللقاء فيه وهو مارفع أيضا نسبة المبيعات اليومية اضافة الى حرصة على النظافة وتطوير العمل بسماع الآراء والمقترحات، كل ذلك منحه ثقة أكبر والالتزام بتسديد القسط لأخيه ،افكار تطرح عليه بافتتاح فرع آخر لكنه فضل التريث في اتخاذ القرار مع عدم التشتت في أعمال مختلفة مستفيدا من تجارب الآخرين.

يقظة :
•نماذج متعددة للباحثين عن حلول للعمل لم تعتمد على انتظار وظيفة قد يكون طول الانتظار خلق لها البحث عن فرص لعمل يدر دخلا جيدا مع الإشارة الى ان على كل شخص الا يستسلم للفراغ والانتظار الطويل محاولا تجاوز الحواجز لا سيما الخوف من الفشل.
تويتر falehalsoghair
[email protected]

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *