الفن متابعات

"ممالك النار" يفضح استبداد العثمانيين و ممارساتهم الهمجية تجاه العرب

خالد النبوي يجسد السلطان “طومان باى” في أضخم مسلسل تاريخي عربي

تشهد الساحة الدرامية عرض مسلسل “ممالك النار” في 17 نوفمبر الحالي على قناة MBC ، والذي يعد أضخم الأعمال التاريخية إنتاجا في منطقة الشرق الأوسط.

والمسلسل من إخراج البريطاني “بيتر ويبر”، ومن تأليف محمد سليمان عبد الملك، ولقد تم تصوير أغلب حلقات المسلسل في دولة تونس وبلغت تكلفته حوالي مائة مليون دينار تونسي اي ما يعادل 40 مليون دولار وسيبث على شبكة نتفليكس أيضا.

ويشارك في المسلسل عددا كبيرا من النجوم العالميين في مجالات صناعة الدراما سواء الديكور والملابس والمكياج من إيطاليا وكولومبيا وأستراليا ومنهم “لويجي ماركيوني” الذي عمل مع مخرجين عالميين مثل “جوزيبي تورناتوري” و “ريدلي سكوت”.

ويقوم بدور البطولة الفنان خالد النبوي الذي يجسد دور سلطان دولة المماليك في مصر طومان باي، و الفنانة القديرة منى واصف والفنان محمود نصر ، كنده حنا، رشيد عساف، ومحمود الجندي وعدد كبير من نجوم الدراما والتليفزيون في مصر وسوريا.

وتوثق حلقات المسلسل الدرامية الحقبة الأخيرة من دولة المماليك على يد العثمانيين في بداية القرن السادس عشر، ويتم تسليط الضوء على مرحلة هامة في التاريخ العربي الثرية بالأحداث، وتكشف الحلقات العديد من الحقائق حول هذه الحقبة، والتحولات الكبرى في المنطقة العربية .

ويركز المسلسل على ولاية السلطان العثماني “سليم الأول” الذي حكم الدولة العثمانية من عام 1912م حتى عام 1520 م، و غزوه  لبلاد الشام في معركة مرج دابق و غزوه لمصر في معركة  الريدانية، ويظهر حقيقة تاريخ العثمانيين الدموي وممارساتهم الهمجية تجاه العرب والاستبداد وترسيخ التخلف والإجرام وسرقة التاريخ العربي.

وسيكون المسلسل أحد أضخم الأعمال الدرامية على مستوى العالم في عام 2019 حيث تم تصميم وإنتاج العمل ليتناسب مع تطورات الدراما العالمية التي تتميز بالمؤثرات البصرية المبهرة، والمعارك الضخمة، والقصص المتشابكة والشخصيات المركبة.

وتسعى شركة إنتاج المسلسل لتقديم الدراما العربية للمشاهدين في مختلف أنحاء العالم باختلاف لغاتهم وثقافتهم، بالمعايير العالمية التي فرضتها المنصات الرقمية الجديدة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *