الرياضة

عبدالله جاسم .. المتوج بكأس العالم للناشئين لـ”البلاد “ :

أنا أول مدرب وطني يشرف على تدريب الأسطورة ماجد عبدالله

حاوره – حمودالزهراني

عبدالله جاسم.. الرمز القدساوي الرياضي الكبير والمحنك والخبير، تاريخ رياضي ناصع، صاحب إنجازات ومشاركات محلية وخارجية. 38 عاما قضاها في المجال الرياضي، بدأها في مزاولة لعبة كرة القدم، مذ كان عمره 12 عاما.

أول مشاركاته كانت مع أشبال فريق الشباب قبل تحول اسمه لفريق الشعلة. لعب لنادي النصر سنتين، ثم لعب لنادي القادسية، وتولى مناصب في إدارة المنتخبات السنية مايقارب 19 عاما، كان لاعبا في النادي ومساعد مدرب للمنتخبات في الوقت نفسه. لايزال يعطي من صحته، ووقته للرياضة. الكابتن عبدالله جاسم صديق الرياضيين على مستوى الشرقية، والمملكة والخليج والعرب. يسعدنا اليوم أن يكون ضيفنا في “واحشنا” عبر البلاد.


• في البداية.. كابتن عبدالله.. أين أنت؟
– أنا متواجد في مدينة الخبر الجميلة بين أهلي وأحبابي.
• ما تقييمك للدوري السعودي؟
– الدوري السعودي في كل سنة يزداد توهجًا، وتشتعل المنافسه فيه، بدعم قيادتنا الحكيمة، بقيادة خادم الحرمين الشريفين، وولي عهده الأمين، حفظهما الله.

• كيف ترى أمور ناديكم القادسية؟
– القادسية وضعه لا يسر محبيه؛ خصوصا بعد هبوط الفريق إلى مصاف الدرجة الأولى، وقد قمت بزيارة النادي بعد الانتهاء من الانتخابات الماضية. وأعتقد أن من أبرز الأسباب التي أدت لهبوط القادسية، قلة خبرة الإدارة والانفراد باتخاذ القرارات.

• مشاركة 7 أجانب في الدوري.. هل تفيد؟
– وجود العدد الكبير من الأجانب في الدوري، ضرره أكبر من نفعه، ومنتخبنا السعودي يدفع الثمن؛ لذا لا أؤيد وجود هذا العدد الكبير. رغم أنهم أحدثوا نقلة نوعية في مستوى الدوري.

• ما تعليقك على وضع أندية الشرقية؟
– مستوياتهم متذبذبة وليست ثابتة. ومبروك لنادي الثقبة صعودهم للدرجة الأولى، وأبارك لنادي العدالة تألقه اللافت في دوري المحترفين.


• كيف هي علاقتك باللاعبين القدامى؟
– الحمد لله، علاقتي مع اللاعبين القدامى لازالت مستمرة ونلتقي أسبوعيا .
• مع من تتواصل باستمرار؟
– سعود الحمالي، وفؤاد أنور، وفهد المفرج، ووليد الطرير، وخالد تميم .

• هبوط فريق القادسية.. ما وقعه عليكم ؟
– بلا شك، هبوط القادسية أمر محزن على قلوبنا. لكن أتمنى أن يعود سريعا؛ خاصة أنه يتصدر حاليا.
• ما رأيك في رئاسة مساعد الزامل؟
– مساعد الزامل من عائلة قدساوية عريقة، وهو شخص مجتهد ويسعى بكل ما وسعه لخدمة الكيان وأتمنى له التوفيق .


• هل تؤيد التغيير في النادي من حيث الرئاسة والاعضاء؟
• غياب الرموز عن القادسية مثل أحمد الزامل والبلوشي والحوطي.. هل تراها مؤثرة؟
– بكل تأكيد غيابهم مؤثر، لكن بإذن الله الإدارة الشابة تكون على قدر التطلعات.
• من هو الفريق الذي أعجبك في الدوري؟
– النصر و التعاون.

• هل استحق النصر بطولة الدوري؟
– بكل تأكيد.. إدارة النصر صرفت مبالغ كبيرة جدا واجتهدت لإحضار نجوم عالميين، أضافوا للدوري السعودي ولفريق النصر فاستحقوا التتويج .
• هل استحق التعاون كأس الملك؟
– التعاون كان هو الحصان الأسود في الموسم الماضي بمستوياته المميزة، وهم يستحقون كأس الملك؛ نظير ما قدموه .

• من هو اللاعب الأجنبي الذي يعجبك؟
– هداف الدوري السعودي، اللاعب المغربي حمدالله .
• من هو اللاعب السعودي الذي تتمناه في القادسية؟
– لاعب الهلال سلمان الفرج .

• من هو كبير الشرقية في نظرك القادسية أم الاتفاق؟
– القادسية والاتفاق عينان في رأس واحدة.
• كيف تقيم دورة شقيقكم المرحوم سعود جاسم الرمضانية؟
– دورة شقيقي سعود الرمضانية كانت مميزه في نسختها الأولى والثانية، رغم الوقت الضيق الذي عملنا فيه وبشهادة الجميع ويعود هذا الفضل، بعد توفيق الله، لوقفة إدارة القادسية أولا، ثم دعم رجال الأعمال.


• ما هو الفريق العالمي الذي يعجبك وتتابع مشاهدته؟
– ليفربول الإنجليزي وبرشلونه الأسباني.
• من هو اللاعب الدولي الذي يعجبك؟
– اللاعب معتز الموسى.

• كيف ترى مشاركة الأندية السعودية آسيويا؟
– دائما مشاركات الأندية السعودية في البطولات الآسيوية مميزة، خصوصا بأننا أصبحنا عنصرا أساسيا في النهائيات الآسيوية.
• هل الآسيوية فعلا صعبة قوية على الهلال ؟
– ليست صعبة على الهلال، لكن التوفيق لم يحالف الهلال خصوصا في النهائيات .

• هل الاحتراف سبب انخفاض مستوى اللاعب السعودي ؟
– نعم.. لأنه ليس لدينا أي لاعب محترف في الخارج، وأتمنى أن نشاهد لاعبينا محترفين خارجيا .

• لوعرض عليك منصب إداري او فني في القادسية هل توافق ؟
– القادسية بيتي ولن أنسى فضله علي، بعد توفيق الله سبحانه، في معرفة الناس اسم عبدالله جاسم، فمنه انطلقت إلى أن وصلت للمنتخبات؛ لذلك لا أمانع أبدا في العمل بالقادسية في مكان يتناسب مع خبراتي الرياضية.

• متى يتذكر عبدالله جاسم إنجازاته مع الكرة السعودية؟
– أتذكر هذه الإنجازات كلما جلست مع أبنائي وأصدقائي، فهذه الإنجازات التي حققتها ذكرى جميلة لن تنسى .
• وماذا تعني لك؟
– بكل تأكيد فخر، أن أشارك في رفع اسم بلدي خفاقا في المحافل الدولية، وهذا الشعور في حد ذاتة شيء لا يمكن وصفه.


• عبدالله جاسم هل أخذ حقه مادياً وإعلامياً؟
– لست ممن يحب الظهور الإعلامي كثيرا، خصوصا عند إدارتي في المنتخبات، أنا جعلت عملي هو من يتحدث عني، وهذا أعتبره سرا من أسرار النجاح في العمل. أما ماديا فلم أستفد من الرياضه أي أشياء مادية .

• حتى نذكر الجمهور والرياضيين.. ما أبرز إنجازاتك ؟
– الحمدلله إنجازاتي الرياضية كثيرة، ويكفيني حب الناس.
• كلمة لرئيس هيئة الرياضة ؟
– أعانك الله على تحمل هذه المسئولية، وأنت أهل لها .

• ياسرالمسحل رئيس الاتحاد السعودي.. هل هو الرجل المناسب في المكان المناسب؟
– الأخ ياسر المسحل من عائلة رياضية، فهو وأشقاؤه يحملون فكرا رياضيا كبيرا، وبإذن الله يكون النجاح حليفه.
• أمنية لم تتحقق وتتمنى تحقيقها؟
– أتمنى حصول المملكة على كأس العالم للشباب، والناشيئن مره أخرى.

• ماذا حققت خلال مشوارك وتاريخك الرياضي؟
– إنجازاتي، ولله الحمد كثيةه منها: الحصول على كأس آسيا للناشئين في تايلند، والحصول على كأس العالم للناشئين في سكوتلندا، والمشاركة في كأس العالم للناشئين في كندا. والمشاركه ضمن الوفد الرسمي لكأس العالم في أمريكا، وفرنسا، وعدة مشاركات آسيوية، ودولية.

ولن أنسى ماحييت كلمات خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله، رحمة الله، عند تهنئته لنا تليفونيا بعد الحصول على كأس العالم، وكذلك عند عودتنا من سكوتلندا تهنئة الأمير فيصل، رحمه الله، عند استقباله لنا، وعودتنا في مطار جدة، ومتابعته طوال أيام البطولة.
• متى بدأت مزاولة كرة القدم.
– لعبت كرة القدم وعمري 12 سنة.

• ما هو أول ناد لعبت له؟
– أشبال نادي الشباب قبل أن يتحول اسمه لنادي الشعلة.
• متى لعبت للنصر؟
– بعد تخرجي من معهد الدراسات الفنيه بالظهران، والتحاقي بكلية الملك فيصل الجوية بالرياض، لعبت لنادي النصر سنتين.

• كيف بدأت مسيرتك التدريبية؟
– كنت مساعد مدرب لأكاديمية جيمي هيل الإنجلنزية في الرياض، عندما كان الأمير فهد بن سلطان بن عبدالعزيز مسؤولا عن المنتخبات السعودية.

• هل صحيح أنك أول مدرب وطني يشرف على تدريب الأسطورة ماجد عبدالله؟
– نعم.. عندما كانت أكاديمية جيمي هيل تشرف على المنتخبات الوطنية لكرة القدم، كنت حينها مساعدًا للمدرب، وشاركنا في دورة كأس ولي عهد إيران بمدينة تبريز الإيرانية، وكان ماجد أحد لاعبي منتخب الشباب في تلك البطولة، وهي أول مشاركة خارجية رسمية لماجد.

• كم قضيت مديرا للمنتخبات السنية؟
– مايقارب 19 عاما.
• كم قضيت في الملاعب؛ لاعبا ومدربا ومديرا للمنتخبات.
– بفضل الله، قضيت 38 عاما تقريبا .. يذكر أنني كنت لاعبًا في النادي ومساعد مدرب للمنتخبات في الوقت نفسه .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *