الرياضة

الإعلامي محمد الشيخي لـ” البلاد “:

 أخطاء التحكيم واللجان والقرارات أفقدت الأهلي الكثير من البطولات

حاوره – علي الغامدي

ابن مهنة الإعلام منذ أكثر من ٢٧عامًا، تدرج فيها صحفيًا ميدانيًا وكاتبًا رياضيًا، ومن أوائل مدراء المراكز الإعلامية. قدم صورة مثالية للإعلامي الواثق من قدراته، يميل للإثارة في عدد من أطروحاته تجاه القضايا الرياضية .. سجل العديد من النجاحات في مشواره الإعلامي الطويل ، له رؤية مختلفة في رده على كثير من أسئلتنا حول الساحة الرياضية، وما حفلت به من أحداث خلال الفترة الماضية. أول مدير مركز إعلامي بالنادي الأهلي. تولى ولأكثر من 10 أعوام إدارة المركز الإعلامي، عمل مع أكثر من رئيس، كان دائما محط ثقتهم جميعا، نجح في مهمته بامتياز، حتى بات مضرب مثل في إدارة المراكز الإعلامية، ساعده في ذلك خبرته الكبيرة في الصحافة الرياضية. إنه الزميل محمد الشيخي.

1 ـ لو لم يكن شعار ناديك (الأبيض والأخضر) ما الألوان التي كنت تتمناها؟
– أتمنى أيضا أن يكون الأخضر والأبيض علم بلادي، وشعار الوطن. يفاخر به سفير الوطن، وأول ناد تأسس بعد توحيد المملكة العربية السعودية.


2 ـ يقوال الشاعر:
ألا ليت الشبابُ يعود يومًا …… فأخبره بما فعل المشيبُ
بماذا ستخبر الزمان؟
– سأخبره بأن أحلامي كانت كثيرة، وتحقق منها ما قسمه الله لي في هذة الحياة، كما سأخبره أن الأهلي تضرر كثيرًا؛ بفعل أخطاء التحكيم واللجان والقرارات التي أفقدته الكثير من البطولات.

3 ـ لو لم تكن صحفيًا.. ماذا كنت تتمنى أن تكون؟
– طبيباً؛ لأن مهنة الطب مهنة إنسانية واجتماعية، قد تدخلك قلوب الناس وتحقق لك الشهرة وقد تحقق لك الثراء والسعادة ، إذا كنت متميزا وتملك أكثر من عيادة ..!

4ـ لو رزقت بمولود بعد طول انتظار.. هل سيوثر ذلك في اختيارك لاسمه؟
– لا أعتقد.

5 ـ الخصخصة باتت قريبة. لو قدر لك شراء ناد.. أي الأندية ستختار؟
– سأشتري ناديًا من أندية الوسط، تكاليفه قليلة، ولكنه يمتلك نظاما إداريا مميزا ومحاسبيا قويا، وليست لديه ضغوط جماهيرية؛ لأن الأندية الجماهيرية تحتاج إلى صرف عال، وميزانية مرتفعة وطموحات محبيها كبيرة.

6 ـ يقولون: ” الكرة فوز وخسارة ” لم لا يقولون: وتعادل أيضًا؟
– لأن التعادل أشبه بالخسارة.

7 ـ هناك مثلٌ يقول: ” فلان ما هو من ثوبنا “.. هل سبق أن قلته؟
– لا… هذه تعد عنصرية منبوذة يرفضها العقل والدين.

8 ـ كنت تاجرًا ، وخسرت، وقدم لك صديق سلفة نصف مليون ريال.. كيف ستستثمره؟
– لست تاجرًا، وحالي مستور، وهذا ما يجعلني أكثر ارتياحًا، فنصف ما لدى الناس من أمراض، سببها المال ..!

9 ـ فزت في إحدى المسابقات بسيارة فارهة.. هل ستستخدمها، أم ستبيعها وتشتري سيارة عادية، وتستفيد من بقية المبلغ؟
– أستخدمها لأعيش على طريقة الأثرياء، وإذا تعطلت أعود لحياتي الطبيعية ..!

10 ـ “الغالي ثمنه فيه” .. إلى أي مدى تقنعك هذه العبارة ؟
– عبارة صادقة، والدليل أن اقتناء الأشياء الثمينة، تسعد الإنسان وكذلك في المجال الرياضي اللاعب النجم غالي الثمن، ولكنه يقود النادي لتحقيق البطولات والأدلة كثيرة.


11 ـ يقولون: إن الأسماء تحاكي مسمياتها.. هل ترى أن اسمك يحاكيك؟
– اسمي من الحمد، والشكر، لله سبحانه، وهو اسم خاتم الأنبياء والمرسلين عليه أفضل الصلاة والتسليم، وخير الأسماء ما حُمد وعُبد.

12 ـ جاءتك فرصة للعب في صفوف المنتخب البرازيلي في كأس العالم.. تعتزل بعدها، أو تحترف لثلاث سنوات في فريق عالمي.. أيهما تفضل؟
– لست ماجد، أو دابو، أو مسعد، أو الثنيان لأفعل ذلك.

13 ـ دعيت لمناسبة، بها شخصيات بارزة، وأنت لا تمتلك سيارة.. هل ستذهب لها بسيارة أجرة أم ستعتذر؟
– أحاول الذهاب بأي طريقة فميزان مكانة الشخص ليس ما يمتلكه من مال أو سيارة فارهة، بل بما يملكه من أخلاق ومحبة لدى الآخرين.

14 ـ في جيبك مبلغ 40 ريالًا ، وأنت جائع، وابنك يريد الذهاب لمشاهدة مباراة كرة قدم، ويحتاج المبلغ لشراء تذكرة دخول.. كيف سيكون موقفك؟
– أمنحها لابني فهو أغلى ما عندي.

15 ـ والدك يريد الذهاب للتسوق، ووالدتك تريد زيارة صديقتها في الوقت نفسه.. لمن ستنحاز؟
– أصطحبهما معًا.

16 ـ تلعب مباراة استعراضية أمام منتخب نجوم العالم، بمشاركة ميسى ورونالدو ونيمار.. هل تفضل تسجيل هدف خرافي، ويلغى أم هدف عادي ويحتسب؟
– لا أعتقد أنني سأسجل هدفا خرافيًا أو عاديًا في حضرة ميسي ورونالدو ونيمار.

17 ـ مباراة تجمع أصدقاء ميسي وكريستيانو رونالدو، ودعيت من الاثنين.. أي منهما تلبي دعوته؟
– ألعب مع كل منهما شوطًا، لكن أنت تشعرني بأنني الأسطورة ماجد عبدالله مثلاً.

18 ـ عند اقتنائك لحاجاتك الخاصة، هل تحرص على الشكل أم الجودة؟
– الجودة طبعًا.

19 ـ رشحت لمهمة خارجية، تمثل فيها وطنك.. هل تتمنى أن تكون سياسية أم اقتصادية؟
– رياضية أو إعلامية أفضل.

20 ـ هل تقبل أن ترتبط بشريكة حياة تخالفك الميول؟
– الميول للأهلي استقامة كما قيل، وعائلتي معظمها أهلاوية الميول.

21 ـ ذهبت لزيارة مريض قبل نهاية الزيارة بدقائق، ولم تجد أمامك إلا مواقف مخصصة لذوي الاحتياجات الخاصة، هل تقف فيها ؟
– لا ، أحاول أن أقف في مكان بعيد، ولا أستخدم مواقف ذوي الاحتياجات الخاصة، وقد فعلت ذلك كثيرًا.

22 ـ أمامك الأسماء التالية ( كريم ، فارس، متعب، حازم، شجاع) اختر واحدًا منها، ترى أنه يناسب شخصيتك؟
– حازم بحسب المواقف، وكريم مع نفسي وعائلتي، ومع الناس بحسب الظروف.

23 ـ أنت تهم بالذهاب للاستاد لمشاهدة مباراة هامة لفريقك المفضل.. تلقيت اتصالًا من شخص عزيز يريد زيارتك. بماذا ترد عليه؟
– أصطحبه لمشاهدة المباراة في الملعب، أو المنزل، ومن ثم إكرامه.

24 ـ في حسابك في تويتر، لو طلب منك بائع متابعين مبلغًا ما؛ لزيادة عدد متابعيك بمتابعين حقيقيين.. هل تدفع له؟
– لم أفعلها، ولا أعرف أصلاً كيف يفعل ذلك أصحاب بعض الحسابات المليونية.

25 ـ في هذا الزمن بات ضيوف البرامج الأعلى صوتًا، هم الأكثر تأثيرًا، والأعلى متابعة.. لِمَ من وجهة نظرك؟
– المشكلة ليست في ذلك، بل إن بعض هؤلاء لو تسأله عن معنى الحوكمة، يشتاط غضبًا؛ لأنه يعتقد أنها ( شتيمة).

26 ـ لو طلب منك اختيار شخصية قيادية.. ما الصفات التي ستحرص عليها؟
– الشجاعة في اتخاذ القرارات المصيرية.

27 ـ يقولون: للخسارة أب وللفوز ألف أب.. هل هذا في الرياضة فقط؟
– في كل المجالات.

28 ـ ابنك يلعب لفريق منافس لفريقك، والتقى الفريقان في لقاء لا يقبل القسمة على اثنين.. فلمن سيميل قلبك؟
– لفريقي طبعًا، وإن لم يوفق لن أغضب.

29 ـ لو كنت حكمًا.. وكلفت بقيادة لقاء نهائي لبطولة استعصت على فريقك لسنوات.. هل ستعتذر أم ستقود اللقاء؟
– أعتذر، فربما أخطئ في حق فريقي، أو تجبرني عاطفتي على التجني على الفريق المنافس.

30 ـ ناديك يمر بأزمة مالية.. وأنت مقتدر ماليا لكنك على خلاف مع رئيسه ، هل ستدعم ؟
– يعتمد على كفاءة الرئيس، وسير عمله الإداري.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *