الدولية

بعد انفجار صاروخ شمالي البلاد

كارثة نووية تلوح .. روسيا تقر بارتفاع مستويات الإشعاع

موسكو ــ وكالات

أقرت الحكومة الروسية بالطبيعة النووية للانفجار الذى هز مدينة سفرودفنسك، شمال روسيا، الخميس الماضي والذى أثار مخاوف واسعة من كارثة تشيرنوبل جديدة.

وأعلنت موسكو زيادة مستويات الإشعاع فى المدينة من 4 إلى 16 مرة بعد الانفجار الذى وقع أثناء القيام بتجربة محرك صاروخ يعمل بالوقود السائل، مما أسفر عن مقتل 5 عملاء واثنين آخرين.

وجاء اعتراف الحكومة الروسية بطبيعة الانفجار بعد ساعات من نشر صحيفة نيويورك تايمز تقريرا يفيد بأن المسئولين فى الولايات المتحدة يشتبهون أن الانفجارالذى وقع قبالة السواحل الشمالية الروسية، هو انفجار نووى جديد.

وذكرت الصحيفة أن مسئولى وكالات الاستخبارات الامريكية سعوا لفهم ذلك الانفجار الغامض الذى صدر عنه إشعاعات وأسفر عن مقتل 7 أشخاص على الأقل.

فيما أثار رد فعل الحكومة الروسية البطىء والسرى القلق فى المدن المجاورة وجذب انتباه المحللين فى واشنطن وأوروبا، الذين اعتقدوا أن الانفجار قد يقدم لمحة عن نقاط الضعف التكنولوجية فى برنامج الأسلحة الجديد لروسيا.

وتشير إلى أن البعض يظن فى أن الانفجار وقع خلال اختبار نوع جديد من صواريخ كروز التى تعمل بالطاقة النووية والتى كان الرئيس الروسى فلاديمير بوتين أشاد بها باعتبارها محو سباق التسلح بين موسكو وواشنطن.

وكشف الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، عن أنه يعلم “الكثير” بشأن الانفجار الغامض الذي وقع في قاعدة عسكرية شمال روسيا.

وقال ترامب، في تغريدة على تويتر، إن “الولايات المتحدة تعلم الكثير عن انفجار الصاروخ في روسيا. لدينا تكنولوجيا مماثلة، وإن كانت أكثر تطوراً، لقد أثار انفجار الصاروخ الروسي المعطوب “+سكاي فال+” قلق الناس بشأن الهواء المحيط بالمنشأة وما بعدها. ليس جيداً!”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *