اجتماعية مقالات الكتاب

الحج ..الموسم الديني والإنجاز القيادي

أيام قلائل تفصل العالم الإسلامي عن أعظم شعيرة دينية يجتمع فيها الملايين برداء واحد وفي مشعر واحد وتحت راية واحدة وبقلوب موحدة لله في أطهر بقاع الارض في مكة المكرمة التي أستعدت باكراً لاستقبال ضيوف الرحمن في وقت جندت فيه قيادتنا الرشيدة كل الإمكانيات والتسهيلات لإنجاح الموسم الأكبر عالمياً في أكبر تجمع تشهده المعمورة.

نحتفل سنويا بنجاح هذا المحفل الديني العظيم الذي تشهده مئات الجنسيات الذين جاءوا لإداء مناسك الحج وسط استراتيجيات مذهلة في إدارة الحشود، وفي تسهيل أداء الشعائر الدينية ووسط اتقان مذهل بات يشكل أنموذجاً للعالم في الاحترافية في تسيير ملايين البشر والمركبات في مواقع محدودة وفي وقت وجيز، الأمر الذي يعكس ما تقوم به دولتنا من جهود جبارة سنوية متتالية تؤكدها النتائج المتميزة الذي يشهدها كل موسم حج.

وعادةً ما تتعالى أبواق الحاقدين سنوياً ممن أبتلوا بالحقد الدفين على بلدنا وقيادتنا محاولين وفق أنفسهم المريضة أن ينالوا من هذا الأداء العظيم، وكما هي العادة فانهم يصعقون بنجاحات وشهادات تأتي من وسط الحدث ومن كل مسلم على وجه الأرض يشهد شهادة للتاريخ على هذا الإتقان العظيم والجودة العالية في كل مجالات الخدمة والإنجاز منذ أن تطأ أرض الحاج أو المعتمر أرض هذه البلاد الطاهرة مستقبلاً بحفاوة وترحيب وحتى يقضي شعيرته بكل يسر وسهوله ونجاح وإرتياح وإلى أن يودع المكان بمثل ما أُستقبل به من التكريم.

هاهو ديدن قيادة هذه البلاد التي تصرف الغالي والثمين سنوياً وتجند الآف الطاقات البشرية والإمكانيات التقنية والفنية لإنجاح هذا الموسم. وها هي النجاحات تتوالى وتتعاقب في كل مناحي التنمية لدينا وهاهم الأعداء يتكبدون الخسائر والهزائم ودولتنا وقيادتنا تسير بالعزائم إلى أعلى منصات الإنجاز على مستوى العالم.

واليوم تستقبل السعودية كل الحجاج حتى من دولة إيران ودولة قطر بذات الود والخدمات العالية المنجزة رغم ما يقوم به نظام الملالي ونظام الحمدين من تحريض ومن إثارة الفتن وتسييس الحج، وما تقوم به جماعاتهم المضللة من إشاعات وأكاذيب وأباطيل إلا أن الحق يعلو فوق أي شي فيأتي الشهداء من الحجاج رافضين ومستنكرين أفواه الباطل مشيدين بالدور السعودي والجهود الواضحة التي يشهد بها العالم والتي تدل على الانجاز المطلق والامتياز الأكمل في كل سجلات الشرف تحت توقيع القيادة الرشيدة.. وهنا لعلي أتقدم بالشكر والعرفان لصاحب السمو الملكي الأمير خالد الفيصل بن عبد العزيز مستشار خادم الحرمين الشريفين أمير منطقة مكة المكرمة ورئيس اللجنة المركزية للحج ولنائبه الشاب ذو الطموح العالي صاحب السمو الملكي الأمير بدر بن سلطـان بن عبدالعزيز على متابعتهم الحثيثة مع كل الجهات والدوائر الحكومية ذات الصلة لتسهيل وتقديم أفضل الخدمات لحجج بيت الله في المشـاعر المقدسة والتاكد من سلامتهم حتى عودتهم سالمين لبلادهم وذويهم.
«حفظ الله قادتنا وحكومتنا الرشيدة وشعب هذا الوطن».
[email protected]

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *