متابعات

القضاء على التشوه البصري.. وتحسين جودة الطرق

حائل – خالد الحامد

طالب عدد من أهالي منطقة حائل من مديرة وحدة جودة خدمة العميل في مركز السعادة التابع لأمانة منطقة حائل السيدة الهنوف سليمان هليل التى تم تعيينها منذ فترة وجيزة مختصة في رصد سعادة المواطنين وتحليل جودتها ، بضرورة الاهتمام بجودة الطرق وتنفيذ المشروعات المتعثرة بها ، وزيادة أعداد عمال النظافة داخل الأحياء وتشجير الشوارع للقضاء نهائياً على ظاهرة “التشوه البصرى” التى يعانى منها بعض أهالي المنطقة ، مؤكدين على ضرورة تكاتف المواطنين بجانب المسؤولين لتحقيق الأهداف المرجو تحقيقها فى المنطقة .

“الـــــــبلاد” استطلعت آراء المواطنين بمنطقة حائل لنقل اقتراحاتهم وطلباتهم إلى السيدة الهنوف هليل فى أعقاب قرار تعيينها بهذا المنصب المهم ، حيث استهل المواطن بدر العجلان حديثه قائلا:”طلبات المواطن الحائلي من أمانة المنطقة بمثابة بحر متلاطم من الاحتياجات التي لو نفذت على أرض الواقع ولمسها لغمرته السعادة الشديدة ، وفى مقدمة هذه الاحتياجات التي أناشد بها السيدة “الهنوف” ضرورة تحسين جودة الطرق والمنظور العام للشوارع من خلال التشجير وإزالة التشوه البصري وتكثيف عمال النظافة وزيادة عدد الحدائق داخل الأحياء والاهتمام بنظافة المنتزهات البرية القريبة من المدينة حيث أن تنفيذ كل هذه الاحتياجات بالنسبة لى مبعث للسعادة “.

ويرى “العجلان” أن تحفيز بلديات المحافظات التابعة لحائل وتشجيعها على التميز وإنهاء مشاريع الطرق المتعثرة التي طال انتظارها والتوسع بخدمات الأمانة لتشمل كافة المحافظات التابعة لها والانتهاء من مشروع تصريف السيول و إعادة تهيئة سوق برزان ليكون سوقاً جاذباً للمواطنين تنفيذ كل هذه الأمور سيكون مبعثاً للسعادة فى نفوس أهالي المنطقة .

وتمنى “العجلان” التوفيق والسداد للسيدة الفاضلة الهنوف بنت سليمان الهليل ، واثقاً بأن المرحلة القادمة بقيادة الشباب الطموح وفي مقدمتهم سمو أمير المنطقة حفظه الله ستكون “حائل” زهرة المدائن.

فيما قال المواطن معاذ العامر أنه لاشك أن المبادرة الكريمة من أمانة منطقة حائل في تفعيل خدمات جديدة تصب في مصلحة المواطن أمر يشكرون عليه ، لتفعيل دورهم الحقيقي في تحقيق الاستدامة مشيراً إلى أن إنشاء مركز لرصد سعادة المواطنين يعتبر لبنة جديدة في عمل الأمانة تجاه المواطنين.

ولفت “العامر” إلى أن مسألة رصد سعادة المواطنين في هذا العام بالتحديد أمر مهم لقياس مستوى الرضا لبرنامج التحول القادم ٢٠٢٠م حتى ٢٠٣٠م وربما في البداية قد يواجه المركز صعوبة كبيرة في مسألة الرصد كون الرؤية جديدة واختلاف المؤشرات بين عامة الناس بسبب اختلاف أنماطهم الشخصية، وقياس رضا العميل وسعادته مقرون بتكامل الخدمات المنوطة بعمل الأمانة ، التى طالبها بالاهتمام بسفلته الشوارع وتنظيفها باستمرار وتشجيرها وإنهاء المشاريع المتعثرة ، فعلى سبيل المثال متسوقي سوق برزان ، كانوا يبتهجون من رؤية الأشجار ذات المنظر الخلاب بالسوق، وفى ليلة وضحاها تفاجىء المواطنين بمناقصة لقلع الأشجار ورصف جزء من السوق وإيقاف المشروع لأجل غير مسمى .

وقال العامر إنه لابد أن يشارك المواطنون المسؤولين الأفكار والتحديات، فأحيانا السعادة تكون فى الحفاظ على ما هو موجود ويكون التحدي في كيفية تجميله .

أما المواطن أنور المحيسن يرى السعادة شعور لا يضاهيه أي شعور آخر ، وعندما يمتلكه إنسان يشعر كأنه ملك كنوز الدنيا، أما المواطن فى منطقة حائل يتطلع لخدمات البلدية عندما تكون متاحة ومتوفرة وترتقي لطموحات حكومتنا الرشيدة تماشياً مع رؤية المملكة 2030، وخاصة الاهتمام بنظافة الأحياء والشوارع والطرق والحدائق والمرافق العامة والتشجير والإنارة ورصف الشوارع المتهالكة وصيانة الطرق والشوارع الرئيسية في المدينة وداخل القرى خاصة أن بعضها قديم ولم تتم صيانته منذ فترة طويلة.

وأكد المواطن خالد الفهاد ،أن بداية حل مشاكل الأهالي مع الخدمات ذات العلاقة بمركز السعادة تكمن في توعية الأهالي أنفسهم بالدور الذي قد يلعبه المركز في القضاء على مالم يستطيع غيره من القضاء عليه من مشاكل مزمنة في نظر الأهالي، وذلك لن يتم إلا بالظهور بالمظهر الجاد والسريع والمعلن في كل خطوة تنهي أية مشكلة ،بعد ذلك قد يكون هناك أمل بانتهاء المعاناة بالقضاء على حفر الشوارع ومشاكل النظافة والتلوث البيئي وغيرها من مشاكل لم تنهيها الأمانة ولا المجالس البلدية ولا غيرهما خلال سنوات طويلة على الرغم من بساطتها.

فيما استبشر المواطن سعد الراقي خيراً بتعيين السيدة الهنوف سليمان مختصة في رصد سعادة المواطنين ورضاهم عن الخدمات البلدية.

ويقول “الراقى” : أما بالنسبة لحائل فإن ما يجعلنا سعداء في اكتمال الخدمات البلدية التي أقرت سابقاً وما زلنا ننتظر إنجازها والقضاء على التشوه البصري المشاهد في بعض الأحياء ،وطالب الراقي التشديد الرقابة على الأسواق والمطاعم والاهتمام بالإشتراطات الصحية”.

تجدر الإشارة إلى أن السيدة الهنوف بنت سليمان هليل ستعمل في تحليل جودة الخدمات المتاحة للمواطنين بحائل خاصة في 10 خدمات رئيسية يندرج تحت كل منها 10 خدمات فرعية وهي: النظافة، الطرق، الحدائق، السيول والأمطار، المرافق، الإصحاح البيئي، الإنارة، المنظور البصري، التجهيز، صدى الخدمات، فيما تعد الهنوف كأول عنصر نسائي ضمن فريق رجالي مكون من 11 فردا بقيادة أمين منطقة حائل.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.