المحليات

الأمراء رفعوا التهنئة للقيادة الرشيدة.. الميزانية جسدت الرؤى الحكيمة والخطوات الناجحة للدولة

البلاد – المناطق
ميزانية الخير التي أعلنها خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز، حفظه الله،أمس الأول جاءت مختلفة في تفاصيلها وفي مرتكزاتها وغاياتها ومنصرفاتها لتمثل عهداً جديداً من الشفافية والنزاهة ومنطلقاً لتحقيق أهداف رؤية المملكة 2030.
هذه الميزانية ثمرة بعد جهد مقدر من القيادة الحكيمة على طريق الإصلاح والتحديث وتنويع مصادر الاقتصاد الوطني بعيداً عن الاعتماد على النفط وصولاً إلى التوازن المالي وتحقيق النهضة الشاملة لجميع مناطق المملكة لينعم المواطن الذي ظل محل العناية والاهتمام بالرفاهية ورغد العيش.
وقد أعرب عدد من الأمراء والمسؤولين عن تقديرهم لما حوته الميزانية العامة للدولة من بشريات للوطن والمواطن لتمضي المملكة بخطى واثقة نحو الريادة والتميز العالمي.
ورفع صاحب السمو الملكي الأمير خالد الفيصل مستشار خادم الحرمين الشريفين أمير منطقة مكة المكرمة التهاني لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود – حفظه الله – أصالة عن نفسه ونيابة عن أهالي المنطقة، بمناسبة صدور ميزانية العام المالي 2019 وما تحمله من بشائر الخير.
وقال سموه في برقية ” أصالة عن نفسي ونيابة عن أهالي منطقة مكة المكرمة أرفع لمقامكم الكريم أسمى وأخلص آيات التهاني والتبريكات والشكر والعرفان، بمناسبة صدور ميزانية الدولة للعام المالي “2019” كأكبر نسبة إنفاق في تاريخ المملكة وماتحمله في طياتها من بشرى سارة بالخير والعطاء والسخاء على كافة مناطق المملكة.
وأضاف سموه :”يأتي ذلك بفضل من الله ثم بتوجيهات مقامكم الكريم لدفع عجلة التنمية والنهوض باقتصاد مملكتنا الغالية والتكيف مع التطورات لتحقيق مسيرة التنمية والتطوير “2030”، بما يعود بالنفع على الوطن وما تضمنته من لفتة أبوية حانية تجاه شعبكم الوفي ولتخفيف العبء عليهم وإدخال البهجة والسرور على قلوبهم “.
وختم بالقول “أسأل الله العلي القدير أن يمتعنا بوجودكم ويمد في حياتكم الغالية وأن يحفظ مملكتنا تحت قيادتكم وحكمتكم الموفقه”.
كما قدّم سموه التهنئة باسمه ونيابة عن أهالي المنطقة ، لصاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع ، بمناسبة صدور الميزانية باعتبارها أكبر نسبة إنفاق في تاريخ المملكة .
وقال سموه في برقية بهذه المناسبة : ” يسعدني أن أبعث لسموكم الكريم بالأصالة عن نفسي ونيابة عن أهالي منطقة مكة المكرمة بخالص التهاني والتبريكات والشكر والعرفان بمناسبة صدور ميزانية الدولة للعام المالي “2019” كأكبر نسبة إنفاق في تاريخ المملكة، وما تحمله في طياتها من بشرى سارة بالخير والعطاء والسخاء على كافة مناطق المملكة ، وهذا بفضل من الله ثم بجهود سموكم الكريم المبذولة، وتوجيهاتكم لمواكبة الإجراءات التصحيحية والتكيف مع التطورات لتحقيق مسيرة التنمية والتطوير بالمملكة (2030) بما يعود بالنفع على الوطن وتخفيف العبء على المواطنين والإستمرار فى تنفيذ المشاريع الحضارية”.
وختم سموه بالقول : ” اسأل الله العلي القدير أن يديم على بلادنا الأمن والأمان ومزيدا من الازدهار في ظل القيادة الحكيمة من مقام سيدي خادم الحرمين الشريفين وجهود سموكم الكريم الموفقة نحو التطور والرقي والازدهار “.
ورفع صاحب السمو الملكي الأمير فيصل بن بندر بن عبد العزيز أمير منطقة الرياض، باسمه ونيابة عن أهالي منطقة الرياض برقية تهنئة لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود – حفظه الله – بمناسبة إعلان الميزانية .
وقال سموه : إن ما أفرزته أرقام الميزانية العامة للدولة تأتي لتؤكد بعد نظر وحنكة خادم الحرمين الشريفين – أيده الله – في إدارة شؤون البلاد في ظل ظروف ومؤشرات اقتصادية عالمية ضعيفة, وجاءت لتبرهن على جودة السياسات المالية التي تسير عليها المملكة وفق خطط مدروسة ورؤية محكمة أسهمت في الإعلان عن أكبر موازنة في تاريخ المملكة التي تجاوزت من خلالها العقبات كافة, وجعلت من تنمية الوطن ورفاهية المواطن الهدف الأساس الذي تؤكده دومًا توجيهات خادم الحرمين الشريفين – حفظه الله – لمسؤولي الدولة كافة بسرعة الإنجاز وجودة المنجز.
وأبان سموه أن الميزانية حملت معها بشائر الخير والنماء والتطور للوطن وبما يدعم النمو الاقتصادي ويرفع كفاءة الانفاق ويحقق الاستدامة والاستقرار المالي في ظل القيادة الرشيدة.
وسأل سمو أمير منطقة الرياض الله العلي القدير أن يمتع خادم الحرمين الشريفين وسمو ولي عهده الأمين بالصحة والعافية ويعز بهما دينه وينصرهما بنصره, وأن يديم على المملكة أمنها ورخاءها واستقرارها.
كما رفع سموه باسمه ونيابة عن أهالي منطقة الرياض التهنئة لصاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع حفظه الله -.
وقال سموه في برقية لسمو ولي العهد : ” لقد استبشر المواطنون في هذه البلاد المباركة بما حملته هذه الموازنة من بشائر الخير والنماء التي جاءت لتؤكد حرص قيادة هذه البلاد ممثلة في سيدي خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز – أيده الله – وسموكم الكريم – حفظكم الله – على رسم سياسة مالية بعيدة المدى تضمن للوطن والمواطن استقراراً مالياً وتنميةً مستدامة دون التأثر باي مؤثرات خارجيه وفق رؤية محكمة وسياسة ثابتة وواثقة”.
وسأل سمو أمير منطقة الرياض الله العلي القدير أن يمد سمو ولي العهد بعونه وتوفيقه ويأخذ بيديه لكل ما فيه خير للبلاد وأبنائها.
ميزانية الخير والنماء
ووصف صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن ناصر بن عبدالعزيز أمير منطقة جازان, الميزانية بأنها ميزانية الخير والنماء التاريخية ، مشيداً بما تضمنته من مؤشرات تؤكد قوة ومتانة الاقتصاد السعودي .
وقال سموه ” إن أرقام ميزانية العام الحالي جاءت لتؤكد أنها الأكبر في تاريخ المملكة رغم تراجع أسعار النفط , حيث قدرت الإيرادات بمبلغ (175) مليار ريال وأعتمدت المصروفات بمبلغ (1106) مليارات ريال , فيما قدر العجز بمبلغ (131) مليار ريال.
وأضاف سموه إن الميزانية ستنعكس إيجابيًا على المواطنين في بلادنا المباركة ، وسيجد المواطن أثر ذلك في حياته اليومية، من خلال ما تحمله من مشروعات تنموية في مختلف المجالات، منوهًا باهتمام خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود – حفظه الله – لدعم التنمية الشاملة والمتوازنة، وتحسين الخدمات المقدمة للمواطنين في مختلف المناطق ومنها منطقة جازان.
ورفع صاحب السمو الملكي الأمير فهد بن سلطان بن عبد العزيز أمير منطقة تبوك، باسمه ونيابة عن أهالي المنطقة أصدق مشاعر الشكر والعرفان لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود ولصاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبد العزيز ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع رئيس مجلس الشؤون الاقتصادية والتنمية – حفظهما الله – ـ.
‎وقال سموه : إن صدور هذه الميزانية التي تعد أكبر ميزانية في تاريخ المملكة، جسدت الرؤى الحكيمة والخطوات الناجحة التي انتهجتها الدولة في ظل قيادة خادم الحرمين الشريفين وسمو ولي العهد – أيدهما الله – والمتمثلة في مجموعة من المبادرات التنموية والأنفاق الاستثماري، وبرامج الإصلاح الاقتصادي وتحفيز القطاع الخاص وتنوع القاعدة الاقتصادية ومصادر الدخل والتركيز على الخدمات المقدمة للمواطنين وتعزيز الاستدامة المالية لتحقيق رؤية المملكة 2030م , لتتجاوز كل التحديات والظروف الاقتصادية التي ستسهم في تعزيز مكانة المملكة الاقتصادية , واستمرار عملية التنمية الدائمة وتحقيق العيش الكريم والحياة الهانئة للمواطن ورفعة وعزة الوطن من خلال ما تحمله من مشروعات تنموية في مختلف المجالات.
‎وسأل سموه الله العلي القدير في ختام تصريحه أن يحفظ لبلادنا أمنها واستقرارها وعزها بقيادة خادم الحرمين الشريفين وسمو ولي العهد – حفظهما الله – .
ووصف صاحب السمو الملكي الأمير سعود بن نايف بن عبدالعزيز أمير المنطقة الشرقية الميزانية العامة للدولة بميزانية الخير والنماء لهذه البلاد المباركة في ظل قيادتها الحكيمة ، التي تعد الأكبر في تاريخ المملكة ، بحجم انفاق 1106 مليارات ريال، يستحوذ التعليم والصحة فيها على النسبة الأكبر من الإنفاق كتأكيد على اهتمام الدولة أيدها الله بهاذين القطاعين.
وأشار سموه إلى أن إعلان الميزانية بأرقامها العالية تهدف إلى دعم النمو الاقتصادي في المملكة، ورفع كفاءة الإنفاق، وتحقيق الاستدامة والاستقرار المالي، وتدعم كذلك تحقيق أهداف رؤية المملكة 2030.
وأكد سموه أن خادم الحرمين الشريفين – حفظه الله – يضع المواطن محل اهتمامه إذ يعد هو محور التنمية وركيزته الأساسية ومن أولوياته ، ظهر ذلك في أمره الكريم – ايده الله – باستمرار صرف بدل غلاء المعيشة للموظفين والمتقاعدين والمستفيدين من الضمان الاجتماعي .
من جهته أكد أمير منطقة عسير الأمير فيصل بن خالد بن عبد العزيز ، إن النتائج الكبيرة والتاريخية التي حملتها الميزانية العامة للدولة تأتي تأكيدا على مسيرة النمو والبناء والنماء والإنجاز في عهد خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز ، وولي عهده الأمين نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز – حفظهما الله – .
ورفع الأمير فيصل بن خالد باسمه ونيابة عن أهالي منطقة عسير التهنئة لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز و الأمير محمـد بن سلمان بن عبدالعزيز بمناسبة إعلان الميزانية العامة.
وقال أمير منطقة عسير : إن لغة الأرقام التي حملتها الميزانية وثقت للعالم أجمع بشكل عام وللمواطن السعودي بشكل خاص قوة ومتانة الاقتصاد السعودي وعدم تأثره بالمتغيرات والتحولات ، إضافة إلى صلابة الخطط والبرامج الإصلاحية المعمول بها لخدمة الوطن والمواطن، وتفعيلا للرؤية السعودية الطموحة 2030 ، إلى جانب شمول الميزانية والتزامها بمعايير الشفافية والإفصاح المالي ، وهو مايعكس حرص واهتمام وسعي الدولة إلى تحقيق كل ما يلبي تطلعات المواطنين في مختلف المجالات، ويدعم الشباب السعودي بصفتهم عماد المستقبل وركيزة الوطن ، ويسهم في تحسين المعيشة وتوفير المزيد من الوظائف وفرص العمل ، سائلا المولى عز وجل أن يديم على المملكة نعم الأمن والأمان والاستقرار في ظل ملك الحزم والعزم وولي عهده الأمين .
قفزة نوعية :
وأكد صاحب السمو الملكي الأمير عبدالعزيز بن سعود بن نايف بن عبدالعزيز وزير الداخلية أن القفزة النوعية التي شهدتها ميزانية المملكة لهذا العام 1440-1441هـ تؤكد نجاحات جهود الدولة في إطار رؤية المملكة 2030.
وقال سموه في تصريح صحفي :” نحمد الله على ماتعيشه المملكة العربية السعودية في ظل هذا العهد الزاهر عهد مولاي خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود – أيده الله – وسيدي صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز آل سعود ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع – حفظه الله – من أمن واستقرار وازدهار في المجالات كافة وذلك بفضل الله ثم بفضل ما تحقق من نجاحات لجهود الدولة في إطار رؤية المملكة 2030 والتي تؤكدها القفزة النوعية للميزانية لهذا العام 1440-1441هـ الموافق 2019م وعلى نحو غير مسبوق في تاريخ المملكة وما تحمله هذه الميزانية من بشائر خير ونماء وتطور لهذه البلاد المباركة وسعادة واستقرار لأبنائها الذين هم على الدوام في مقدمة اهتمامات القيادة الرشيدة”.
وأضاف سمو وزير الداخلية ” ونؤمل بحول الله وقدرته أن تسهم ميزانية الدولة لهذا العام في تعزيز قدرات المملكة الدفاعية والأمنية وتنفيذ العديد من الخطط والبرامج التنموية والمشروعات الطموحة وفق ما تتطلع إليه قيادتنا الرشيدة”.
وسأل سموه الله تعالى أن يديم على هذا الوطن نعمة الأمن والأمان وأن يحقق له ولأبنائه مزيد التطور والاستقرار في ظل قيادة ورعاية خادم الحرمين الشريفين وسمو ولي العهد الأمين وأن يوفقنا جميعاً لشكر هذه النعم العظيمة والمحافظة عليها.
ورفع صاحب السمو الملكي الأمير بدر بن سلطان بن عبدالعزيز أمير منطقة الجوف الشكر والعرفان لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود “حفظه الله” .
وقال سموه : إن ميزانية هذا العام حملت بكل وضوح استمرار مسيرة الخير والنماء لهذا البلد الشامخ وتعكس متانة الاقتصاد الوطني رغم الظروف والتحديات التي تواجهها المملكة ، حيث تعد أكبر ميزانية في تاريخ المملكة ، واشتملت في طياتها بشائر للوطن والمواطنين، التي تنسجم مع أهداف رؤية المملكة 2030 من خلال النمو في الإيرادات غير النفطية،لدعم الاقتصاد الوطني بعيداً عن الاعتماد على المصادر النفطية فقط.
نتائج إيجابية:
ورفع صاحب السمو الملكي الأمير فيصل بن خالد بن سلطان بن عبد العزيز أمير منطقة الحدود الشمالية ، التهنئة لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود ولصاحب السمو الملكي الأمير محمـد بن سلمان بن عبدالعزيز، ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع – حفظهما الله – .
وقال سموه ” إن الميزانية أظهرت نتائج إيجابية تدل على متانة اقتصاد هذا البلد واستقراره في ظل التغيرات الاقتصادية والسياسية التي تشهدها كثير من دول العالم”.
وأضاف سموه : إن ما صدر في هذه الميزانية من نتائج مالية إيجابية تأتي في إطار السعي نحو تحقيق الاستدامة المالية على المدى المتوسط وفقاً لـرؤية المملكة 2030 ومدى حرص حكومة المملكة على تبني أعلى معايير الشفافية والإفصاح المالي ، وتعكس عزم القيادة على تأسيس قاعدة اقتصادية قوية متينة، تنطلق منها نهضة حديثة استثنائية، ويستشرف المواطن عبرها مستقبلاً متفردًا ومشرقًا بإذن الله .
كما نوه صاحب السمو الملكي الأمير الدكتور حسام بن سعود بن عبدالعزيز أمير منطقة الباحة، بما تضمنته كلمة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود – حفظه الله – أثناء إعلان ميزانية الخير للعام 2019م وما جاء فيها من مضامين هامة نحو الاستمرار في مسيرة التنمية والتطوير لكل مناطق المملكة دون استثناء وزيادة حجم الاقتصاد الوطني واستمرار نموه.
وأشاد سموه باهتمام خادم الحرمين الشريفين – حفظه الله – بالمواطنين والمواطنات لينعموا بالراحة والرفاهية والمزيد من الخدمات, بالإضافة إلى إطلاق جملة من البرامج لتحقيق أهداف وخطط رؤية المملكة 2030م, التي تستهدف إعداد المملكة للمستقبل الواعد من خلال تنويع القاعدة الاقتصادية ومصادر الدخل واستغلال الثروات المتوفرة, التي واكبها هيكلة عدد من أجهزة الدولة.
كما رفع صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن عبدالعزيز بن محمد بن عبدالعزيز نائب أمير منطقة جازان أسمى التهاني والتبريكات لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود وسمو ولي عهده الأمين ـ حفظهما الله ـ بما حملته ميزانية الخير والنماء التاريخية من أرقام ومؤشرات تثبت بما لا يدع مجالاً للشك في قوة ومتانة الاقتصاد السعودي .
وأفاد سموه بأن الميزانية جاءت لتؤكد نجاح المملكة في مرحلة تحوّل مهمة في تاريخها في جميع المجالات الاقتصادية والاجتماعية والثقافية بما يحقق أهداف “رؤية المملكة 2030 وبرامجها التنفيذية الهادفة إلى تنويع الاقتصاد، وتحقيق الاستقرار المالي والاقتصادي، وتحفيز نمو النشاط الاقتصادي غير النفطي، وزيادة مساهمة القطاع الخاص كمحرك للنمو، وزيادة فرص العمل للمواطنين من كلا الجنسين في سوق العمل، وتحسين مستوى معيشتهم وتحقيق مجتمع مزدهر وحيوي.
وأضاف سموه إن ميزانية العام الحالي جاءت لتعلن للجميع مواصلة وحرص الحكومة الرشيدة على المضي قدماً في الإصلاح الاقتصادي.
رصانة السياسة المالية في المملكة
ورفع صاحب السمو الأمير جلوي بن عبدالعزيز بن مساعد ، أمير منطقة نجران، باسم أهالي المنطقة، وباسمه، عظيم الشكر لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، وصاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز، ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع ـ حفظهما الله ـ على ما يوليانه من عناية ورعاية سخية بتنمية الوطن، وخدمة المواطن الكريم، التي تجسدت بجلاء في الميزانية العامة للدولة.ووصف سموه في تصريح صحافي، الميزانية العامة للدولة للسنة المالية 2019 م بـ”الميزانية الأعظم.. في الظرف الأصعب”، باعتماد خادم الحرمين الشريفين ـ أيده الله ـ أعظم ميزانية في تاريخ المملكة، رغم التحديات الصعبة، التي فرضتها الظروف الاقتصادية العالمية.
وفي ختام تصريح سموه، دعا المولى أن يحفظ خادم الحرمين الشريفين، وسمو ولي عهده الأمين، وأن يديم على هذه البلاد الخير والنعيم، ويحفظ لها أمنها وأمانها وشعبها الأبي الكريم.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.