اجتماعية مقالات الكتاب

خفافيش عالم تويتر !!

هناك من يكتب تغريدته ولايعي مايكتب ، وهناك من يقرأ ولايفهم ماقرأ ، وهناك من يكتب ويغرد ويدرك المغزى ، وهناك من يقرأ ويفهم المعنى !
من حق كل فرد أن يبدي رأيه دون التعدي على الآخرين شريطة أن يلتزم بالكتابة تحت اسمه الحقيقي ، دون أن يختبئ تحت عباءة الأسماء الوهمية و” الاكاونتات” المشبوهة !
فهناك للأسف من يبيع ضميره قبل عقله ويسلم نفسه لغيره بعد أن اشتراه بحفنة من المال وسلب حرية رأيه ليصبح أداة تضرب الآخرين وفق مصالح شخصية وأجندات انتقامية !
قال تعالى في كتابه الكريم :
” ولا يحيق المكر السيئ إلا بأهله”.
وعندما يجد بعض ضعاف النفوس ممن لايخافون الله متنفساً للتعبير عن آراء غيرهم بطرق ملتوية وبحروف عوجاء وأسماء وهمية ، عندها تدرك أن ثقافة القيم قد انعدمت وأن الأخلاق قد ولت !
نتفهم أنه حق مشروع أن تقول ماتشاء وأن تكتب ماتشاء اذا كنت تحمل صفتك ومسماك الشخصي لكن دون أن تتعدى على حرية وكرامة الآخرين أو أن تمس الأشخاص وتنعتهم بصفات لاتمت للقيم والاخلاق بصلة !
وللأسف هناك الكثير من الجهلاء في عالم تويتر من يبث الشائعات حتى وإن كانت مضرة لبلاده ، فالمهم عنده البحث عن مزيد من ” الرتويت” دون أدنى أحساس بالمسئولية تجاه وطنه ، وبالمقابل هناك الكثير من العقلاء ذوي الرأي السديد والكلمة الطيبة التي تعكس شخصية هذا المغرد المتزنة عبر حروفه الراقية وكلماته الوافية بحق وطنه والاخرين!
وبعد ارتفاع معدل قضايا سوء استخدام وسائل التواصل الاجتماعي سارعت منصة تويتر الى الإعلان عن إطلاقها قواعد جديدة أكثر صرامة لمطوري التطبيقات لحذف كل من ينتهك قواعد السلوك الخاطئة في المنصة ، الا أنه لازال هناك الكثير من عديمي الإحساس ” الغوغائيين” خفافيش الظلام في عالم تويتر الذين يعيثون في الارض فساداً ، ينعقون هنا ويشككون هناك، يبثون سمومهم ارضاءً لنفوسهم الدنيئة ، وينهشون في لحوم الناس بعد أن تمكنت منهم حمى التغريدات من جراء التلوث الذي تعج به عقول بعض البشر !
مختصر مفيد: اذا كنت تعاني من مرض الغيرة والحسد فلا تقحم الآخرين معك ، واتق الله في نفسك فإنك مساءل أمام الله عن كل حرف قبل الكلمة ، وأعلم أنه لا يمكن أن تنهض أمة وهي على هذا الحال !
قال تعالى في كتابه الكريم : “مايلفظ من قول الا لديه رقيب عتيد” .
ونرجو من الله العلي القدير أن نغير الثقافة الخاطئه لدى الكثيرين بالنصح والرشد واللين والكلمة الطيبة !
قال تعالى في كتابه الكريم :
” إن الله لايغير ما بقوم حتى يغيروا ما بأنفسهم” .
كاتب كويتي
[email protected]
@M_TH_ALOTAIBI

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *