أم الدنيا الاسلامية

نرمين عباس تكتب: نصر الدين طوبار .. صوت يبعث الحياه

خاص البلاد

نرمين عباس
نرمين عباس

أقف علي أبواب مدينته متأمله، الأمر أشبه بأن تقف أمام جبلاً راسخاً بشموخ، لا تملك أمامه سوى أن تقول ” الله سبحان من خلق كل هذا الجمال “.. فنحن الآن أمام المنشد الشيخ نصر الدين طوبار.. يكفي الأسم لتتأمله بنظره مليئه بالفخر والحنين، الحنين لذكريات الطفوله المرتبطه بذلك الصوت المنبعث من خلال الراديو مع نسمات الصباح الهادئه وهو يقول ” إذاعة القرآن الكريم من القاهرة المبتهل الشيخ نصر الدين طوبار” .. لازال يتردد علي مسامعنا صوته المفعم بالشجن والدفء فهو الصوت الذي لا يُنسى، يردد مع نسيم الصباح..
“حين يهدى الصبح اشراق سناه
يسكب الطل رحيقا من نداه
موقذا بالنور اجفان الحياة”
حين يعطى الصبح ويهدى اشراق ضوئه ونوره الأمل للقلوب المنتظره.. فنعود بالذكريات للبدايات، تعود بالذاكره للأم التي تقف بكل حب تحضر الطعام لإطفالها، تنبعث رائحة الطعام المألوف الذي يصبح جميلاً بلمستها، تقبّل يد جدتك وتري ملامحها وأبتسامتها الدافئه، تتناول الأفطار بجوار أصدق القلوب التي ستمنحك الحب يوماً، تمسك بيد والدك لتذهب ليومك الدراسي وقبل أن تضع يدك في يديه وضعتُ روحك في أحضان يده، تلك اليد التي أن فقدتها يوماً ستفقد معها روحك.. اليد التي تساند وتدعم وتحب.. ومازال الصوت الدافئ يردد
” الضحى من نور من؟
والندى من فيض من؟ ”
الله الله.. هي لحظه السكينه هي لحظه النور.. هي لحظه الحياة
” سبحت لله فى العش الطيور
ترسل الانغام عطرا فى الزهور
ترسل الالحان عطرا فى الزهور
تصنع العش وتسعى فى البكور
عيشها فى رزق من؟
وهى ايضا صنع من؟”
الله الله..


” رباه ..
ها أنا ذا خلصت من الهوى
واستقبل القلب الخلي هواكَ
وتركت أُنسي بالحياة ولهوها
…ولقيت كل الأنس في نجواكَ”
يكاد قلبي يخرج من بين أضلعي وانا أسمع هذا الابتهال، ما أصعب ميل النفس إلي الهوى، أن تسرقنا الحياه فنتعلق بلحظات زائله وأشخاص زائله..
حين يتجرد الإنسان من كل رغباته الدنيويه، وينادي رباه… كل الأبواب تُوصد إلا بابك، هنا تُرفع الحاجات هنا تُغفر الذلات
هو الله سبحانه وتعالى، نور السماوات والأرض، الغني عن كل شيء..
“ونسيت حبي واعتزلت أحبتي
ونسيت نفسي خوف أن أنساكَ”
حين تكون محباً محبّة لا تنقطع، ستعلم حينها المحبه الحقيقيه ولن تضل الطريق أبدا، أن تعتزل الحياه الدنيا للحظات هي أصدق لحظات العمر، حينما تُرفع حاجتك إلي الله، فإن حاجتك إذا اختلجت في صدرك نفذت إلى الله..
صوت الشيخ نصر الدين طوبار يعلمنا الوصال الذي لا ينقطع، هو الصوت الذي يرسم علي وجوهنا أبتسامه ارتياح لا تزول بمرور الوقت..
” ذقت الهوى مرًّا ولم أذق الهوى
ولم أذق الهوى حلوًا قبل أن أهواكَ
يا غافر الذنب العظيم
وقابلاً للتوب
قلبٌ تائبٌ ناجاك
سبحانك
سبحانك
سبحانك
سبحانك جل جلالك يا الله”
ستعلم حينها أن المناجاه هي أصل النجاه..
“لقد ذقتُ الطّيبات كلها، فلم أجد أطيب من العافية، وذقتُ المرارات كلّها، فلم أجد أمرّ من الحاجة إلى النّاس” – الإمام علي بن أبي طالب.

 

  • ولد نصر الدين طوبار عام 1920 بمحافظة الدقهلية – القاهرة
  • توفى يوم 6 نوفمبر من عام 1986
  • قدم العديد من الإبتهالات التى لها الآثر الأكبر فى نفوس وقلوب كل من تابعها عبر إذاعة القرآن الكريم
  • تم إختيار نصر الدين طوبار عام 1980 مشرفاً وقائداً لفرقة الإنشاد الدينى التابعة لأكاديمية الفنون بمصر
  • كتبت عنه الصحف الألمانية ووصفته بصاحب الصوت الذى يضرب على أوتار القلب

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *