الأخيرة

طالبان تهدد عاشق ميسي

جدة ــ وكالات

أجبرت غارة شنتها حركة طالبان الأفغانية الطفل الصغير مرتضى، الذي اشتهر بعشقه للنجم الأرجنتيني ميسي، على النزوح هو وعائلته.

وذاع صيت مرتضى احمدي عندما ارتدى قبل عدة أعوام قميصا مصنوعا من كيس بلاستيك، على هيئة قميص منتخب الأرجنتين الذي يرتديه النجم ميسي.
ولاقت الصورة تعاطفا كبيرا في أنحاء، حتى أن ميسي اصطحبه في رحلة مع فريق برشلونة قبل عامين، بالإضافة لحصوله على المعونات من منظمة اليونيسيف.

ولكن مؤخرا، اضطرت عائلة مرتضى أن تنزح خارج مكان إقامتهم في مقاطعة غازني، بسبب غارة شنتها طالبان في نوفمبر.
وقال مرتضى: “أنا أشتاق لمنزلنا في جغهوري. ليس لدي كرة هنا، ولا أستطيع لعب الكرة أو الخروج خارج المنزل”.

ووفقا لموقع “اسكاي نيوز عربي ” بدأ الطفل الصغير بالبكاء، عندما تذكر القميص الموقع والكرة التي أهداها له ميسي، حيث اضطر لتركها في بلدته السابقة عند النزوح.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *