الرياضة حوار

الحكم المحلي يعاني ومن الطبيعي إبعاده عن دوري المحترفين

شحوار : عبدالعزيز عركوك

لم يكن اختياره نائبا لرئيس لجنة الحكام مفاجئا. فمسيرته المهنية، وإدارته لأقوى المباريات ؛ سواء محلية أو قارية وعالمية، ترشحه لما هو أكبر من ذلك. الحكم المونديالي المتألق دائما… خليل جلال.. التقت به ” البلاد ” لاستطلاع رأيه فيما يثار حول حكام المباريات السعوديين، فتحدث الحكم الدولي السابق عن رأيه في التحكيم المحلي، وذكر أبرز وأهم العوائق التي تواجههم وعن مستقبل التحكيم السعودي، وكذلك الاستعانة بالحكام الأجانب، وماهي الأمور المستقبلية التي يجب استخدامها لمعالجة الأخطاء. جاء ذلك خلال الحوار التالي.. فإليكم أبرز ماجاء فيه..

• حدثنا عن كيفية اختيار الحكام السعوديين؟
– في أولى المراحل، يتم عمل دورة خاصة بالحكام المستجدين والحديثين، يتخللها العديد من البرامج ومعرفة المواصفات المطابقة على كل حكم ليتم قبوله، والتحاقه بمجال التحكيم الرياضي، بعد اجتياز الدورة واستيفاء كامل المتطلبات.

• ماهي المواصفات المطلوبة؟
-من أهم هم تلك المواصفات المطلوبة في الحكم، أن يكون صاحب شخصية مميزة تساعده على إدارة المباريات، وكذلك يجب أن يمتلك مواصفات بدنية كبيرة، تجعله قادرا على العطاء، والأهم من ذلك هو الفهم الحقيقي لكرة القدم بأنظمتها وقوانينها.

• هل هناك لجنة محلية لاختيار الحكام السعوديين محليا أو خارجيا؟
– لا توجد لجنة لاختيار الحكام؛ محليا أو خارجيا للأسف!!

• مارأيك في تغييب التحكيم السعودي في منافسات الموسم الحالي؟
– الحكم السعودي في السنوات الأخيرة يعاني كثيرا من قلة التأهيل، وكذلك عدم المتابعة، فمن الطبيعي أن يكون بعيدا قليلا عن المستوى الأول في الدوري، ولكن هو الآن يقوم بدور كبير في دوري الدرجة الأولى من خلال إدارته لمباريات دوري الأمير محمد بن سلمان.

• المبالغ التي يتحصل عليها الحكم السعودي.. هل هي مناسبة؟
– بكل تأكيد المبالغ مناسبة جدا للجميع؛ قياسا بالماضي وليست سببا في هذه الإشكالية، وكما أخبرتك سابقا، الحكم المحلي يحتاج إلى تأهيل عال ومتابعة أكثر.
• هل الميول لدى الحكام تؤثر على المباريات المحلية؟
– في حال وجود ذلك، بكل تأكيد يؤثر، ولكن الحقيقة لا يوجد حكام في مستوى عال لديهم تأثر من هذا الجانب.

• ماهي الضغوط التي تمارس على الحكام السعوديين قبل المباريات؟
– الضغوط كثيرة وكبيرة، ويأتي في مقدمتها الإعلام والجمهور، ولابد أن يتكيف معها أي حكم يبحث عن الحضور والتميز.

• ماذا ستقدم من حلول لإعادة الثقة للحكم السعودي ليدير مباريات الدوري مجددا؟
– الحكم السعودي، لم يفقد الثقة وإن كان تم إبعاده عن إدارة مباريات دوري كأس الأمير محمد بن سلمان للمحترفين، في الموسم الحالي، ولكنه يحتاج حاليا فقط إلى العودة بشكل تدريجي؛ من خلال التأهيل والمتابعة، وإبعاده عن الضغوطات الإعلامية والجماهيرية، وسوف يصل، بمشيئة الله، إلى ما نبتغيه جميعا، ويحقق طموحاته قريبا.

• هل أنت مع قرار قيادة الحكام الأجانب لدورينا بنسبة 100٪؟
– حاليا، وكما ذكرت، الحكام بحاجة إلى تأهيل قوي قبل عودتهم لإدارة لقاءات دوري المحترفين، ومن ثم التفكير في تقليص نسبة الجكام الأجانب في الوقت الحالي.

• كيف تقيم مستوى الحكام الأجانب في دورينا؟
– قدموا مستوى كبيرا جدا، رغم وجود بعض الأخطاء.

• كيف تقيم تاريخك ومشوارك المحلي والعالمي في مجال التحكيم، وماهو سبب اعتزالك؟
– الحمد لله، أنا راض تماما، عما قدمته؛ محليا وخارجيا، وقرار الاعتزال جاء في وقته لإنهاء مسيرتي كحكم.

خليل جلال في سطور
تقرير- محمد المرواني
أثار اختيار المونديالي الدولي السابق خليل جلال نائبا لرئيس لجنة الحكام الرئيسة بالاتحاد السعودي لكرة القدم ارتياحا عاما، وسط الحكام السعوديين على أمل أن يساهم بخبراته في عودة الثقة للحكم المحلي، ويكون مساعدا جيدا للخبير الأجنبي- الذي لم يتم التعاقد معه لرئاسة اللجنة؛ حيث يفاضل اتحاد كرة القدم بين عدد من الخبراء العالميين لتولي المهمة،

ويعتبر هذا التكليف الأول لخليل جلال رسميا بلجنة الحكام منذ اعتزاله التحكيم عام 2014 ، وإن كان قد ساهم بخبرته في إلقاء بعض المحاضرات على الحكام عندما استعانت به اللجان السابقة في دورات الحكام.

وكان خليل يشغل رئاسة اللجنة الفرعية للحكام بمنطقة مكة المكرمة، التي تضم حكام جدة والطائف.
كما أن معالي رئيس هيئة الرياضة المستشار تركي آل الشيخ، قد وضع ثقته به بالاتحاد العربي لكرة القدم ليكون المسؤول عن إدارة حكام البطولة العربية على كأس الشيخ زايد- يرحمه الله.

وكانت جريدة “البلاد” أول من أشارت لتولي خليل مسئولية التحكيم السعودي.
سيره ذهبية عالمية

خليل إبراهيم جلال الغامدي
الجنسية: السعودية
تاريخ الميلاد: 2سبتمبر 1970.

حكم كرة قدم سعودي دولي, تم ترشيحه من قبل الفيفا ضمن قائمة أفضل 50 حكما في العالم 2008 ، وله العديد من المشاركات المحلية والدولية، أبرزها كانت إدارته مباراة افتتاح كرة القدم في الألعاب الأولمبية الصيفية 2008 بين البرازيل وبلجيكا في بكين، وإدارة مباراة افتتاح كأس العالم للأندية 2006 بين الأهلي المصري، وأوكلاند سيتي النيوزلندي في طوكيو، إضافة إلى العديد من المباريات المحلية والدولية المهمة. ومنها مباراة في التصفيات الآسيوية المؤهلة لكاس العالم عام 2009 بين اليابان وأستراليا وفي مونديال 2006 في ألمانيا شارك خليل جلال بصفته حكما رابعا في بعض المباريات، وأدار مباراتين في كأس العالم 2010 كحكم ساحة، الأولى بين فرنسا والمكسيك، والثانية بين تشيلي وسويسرا.

واختاره الفيفا للمشاركة في تحكيم نهائيات كأس العالم 2010. وقاد نهائي كأس الخليج 21 في البحرين بين ( العراق و الإمارات) .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *